ترحيب واسع باتفاق الحكيم والصدر وايران تعيد فتح الحدود

منشور 07 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 06:23

رحبت الحكومة والقوى العراقية بالاتفاق الذي وقعه الزعيمان الشيعيان عبد العزيز الحكيم ومقتدى الصدر واكدا فيه حرمة الدم العراقي فيما اعادت ايران فتح حدودها مع المنطقة الكردية بعد اسبوعين من اغلاقها احتجاجا على احتجاز الجيش الاميركي لايرانيين.

واعلن مكتب الزعيم الشيعي عبد العزيز الحكيم السبت ان "الحكيم وقع اتفاقا مع رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر يهدف الى احترام الدم العراقي وحفظ المصالح العليا للبلاد".

واعتبر سليم عبد الله الناطق باسم جبهة التوافق العراقية (السنية) الاتفاق بـ"الخطوة المهمة جدا لاسيما انها تثبت مبادىء عامة" معبرا عن امله بان " لا تقتصر على الطرفين بل تاخذ مدى اوسع".

من جانبه اعتبر الشيخ خالد العطية النائب الاول لمجلس النواب العراقي ان "الاتفاق خطوة جيدة على طريق تهدئة الامور واحلال الامن وحل النزاعات بالطرق السلمية وتجنب العنف".

بدوره اعتبر الشيخ عبد الهادي المحمداوي مسؤول مكتب الصدر في كربلاء الاتفاق "انعكاسا ايجابيا يدفع التيارات الدينية الاخرى الى مبادرات المصالحة والتقارب في ظروف تتطلب العمل تحت خيمة واحدة".

وتضمنت الاتفاقية "تشكيل لجنة عليا مشتركة ذات فروع في كل المحافظات تعمل على التقارب ودرء الفتن والسيطرة على المشاكل المحتملة الوقوع وتشرف على تطبيق ماتقدم".

وكان التيار الصدري اعلن ان القوات العراقية اعتقلت عددا من انصاره في كربلاء على خلفية اشتباكات اب/اغسطس التي اسفرت عن مقتل 52 من الزوار الشيعة خلال احياء ذكرى مولد الامام المهدي.

لكن مسؤولا في التيار الصدري اكد ان الاتفاقية لا تتضمن العودة الى الائتلاف الحاكم. وكان التيار قد انسحب من الحكومة احتجاجا على رفض رئيس الوزراء وضع جدول زمني لانسحاب القوات الاميركية.

ومع ذلك فقد اعرب رئيس الوزراء العراقي عن "ترحيبه بالاتفاق وبكل خطوة تتخذها القوى السياسية العراقية بإتجاه حقن الدماء والتمسك بالقيم والمبادىء الاسلامية النبيلة والمصالح العليا للبلاد وتعزيز الوحدة الوطنية واشاعة اجواء المودة وازالة اسباب الخلاف".

الحدود الايرانية

قال مسؤولون عراقيون إن ايران اعادت فتح معبرين حدوديين مع المنطقة الكردية التي تتمتع بحكم ذاتي في العراق يوم الاحد بعد اسبوعين من اغلاق الحدود احتجاجا على احتجاز القوات الامريكية لايرانيين.

وقال عبدالله حاج سعيد وهو مسؤول تجاري كردي لرويترز "اليوم اعيد فتح نقطتي عبور كانت ايران قد اغلقتهما. فتح الايرانيون معبري باشماخ وحاج عمران وسيتم فتح البقية غدا."

وقال مسؤولون انه لم يتضح حجم المرور الذي سيجتاز المعبر يوم الاحد لكن مسؤولا كرديا قال انه يتوقع ان تستأنف الحركة العادية يوم الاثنين.

وقال مسؤولون عراقيون في 24 سبتمبر ايلول ان ايران اغلقت الحدود مع المنطقة الكردية احتجاجا على احتجاز ايراني اتهمته الولايات المتحدة بتهريب قنابل تزرع على جانب الطرق الى العراق ودعم مسلحين عراقيين.

وقال الجيش الامريكي ان الرجل عضو في قوة القدس التابعة للحرس الثوري الايراني. وقال مسؤولون ايرانيون وعراقيون ان الرجل عضو في وفد تجاري.

ووصفت ايران اعتقال الرجل الذي ذكر ان اسمه محمودي فرهادي بانه انتهاك للقانون الدولي. كما احتجت ايضا على احتجاز خمسة ايرانين اخرين منذ يناير كانون الثاني اتهمتهم واشنطن ايضا بمساعدة المسلحين.

وقال مسؤولون عراقيون ان اغلاق الحدود يرفع الاسعار بما فيها تكلفة منتجات مستوردة حيوية مثل الكيروسين والمواد الغذائية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك