تركيا تحاصر عشرات المتمردين والعراق يحذرها من غزو اراضيه

منشور 29 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 09:43

اعلنت تركيا ان قواتها تطوق عشرات المتمردين الاكراد في منطقة قرب الحدود مع العراق الذي حذر من عواقب اقليمية مفجعة في حال قامت تركيا بعملية غزو ضخمة للعراق لضرب المتمردين الاكراد المتحصنين شمال هذا البلد.

وقالت وكالة انباء الاناضول شبه الرسمية الاثنين ان الجيش التركي طوق حوالى مئة من المتمردين الاكراد في منطقة جبلية قريبة من الحدود مع العراق في اطار العملية التي شنها بعد هجوم للانفصاليين.

وقالت الوكالة ان القوات المسلحة اغلقت نقاط العبور التي يستخدمها متمردو حزب العمال الكردستاني للعودة الى قواعدهم الخلفية في شمال العراق بعد شن هجمات في تركيا.

وتقع هذه النقاط في منطقة يوكسيكوفا التركية في اقصى جنوب تركيا على الحدود بين العراق وايران.

ولم يتمكن حوالى مئة من المتمردين من العودة الى معسكراتهم في كردستان العراق وما زالوا محاصرين في جبال ايكياكا. وقالت الوكالة انهم يختبئون حاليا في كهوف يحاول العسكريون اخراجهم منها.

واكد الجيش التركي انه قتل اكثر من ستين متمردا منذ الهجوم الذي شنه حزب العمال الكردستاني في 21 تشرين الاول/اكتوبر واسفر عن مقتل 12 جنديا تركيا.

واسر حزب العمال الكردستاني ثمانية جنود آخرين بينما هددت تركيا بالتدخل في شمال العراق الذي يستخدمه المتمردون قاعدة خلفية لهم.

وتحدثت شبكات التلفزيون عن سقوط 15 قتيلا الاحد في صفوف متمردي الحزب في عمليات مسلحة في شرق تركيا بعيدا عن الحدود العراقية لكن الجيش لم يؤكد هذه الحصيلة.

العراق يحذر

وفي سياق متصل، نقل الاثنين عن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري تحذيره من حدوث عواقب اقليمية مفجعة اذا قامت تركيا بعملة غزو ضخمة للعراق لضرب المتمردين الاكراد.

ونقلت هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) على موقعها على الانترنت عن زيباري قوله في مقابلة مع البي بي سي ان الازمة الحالية "خطيرة للغاية" وان تركيا لم تعط اهتماما لمقترحات عراقية لتهدئة الوضع.

وحشدت تركيا ما يصل الى 100 ألف جندي مدعومين بمقاتلات ومروحيات ودبابات على الحدود لشن عملية محتملة ضد نحو ثلاثة آلاف متمرد يتخذون من العراق قاعدة ينفذون منها هجماتهم على تركيا.

ونقل عن زيباري قوله انه لا يوجد ما يمنع تركيا من القيام بعمل ضد قواعد حزب العمال الكردستاني في الجبال الحدودية. ولكنه اضاف ان التعزيز العسكري التركي الضخم زاد من المخاوف بأن الاتراك يخططون لشيء أكبر واعمق في شمال العراق.

واضاف ان اي خطوة من هذا القبيل ستكون لها"عواقب مفجعة" على الاستقرار في كل من البلدين وفي المنطقة بشكل اوسع.

وقال "هذا سيكون قرار من جانب واحد وهذا هو سبب مقاومة الناس لذلك..وهذا هو سبب توحد كل الحكومة العراقية وكل الشعب العراقي بشكل حقيقي حتى لا يروا سيادتهم ووحدة اراضيهم تقوض علي يد دولة مجاورة صديقة."

ونقل عن زيباري قوله ان تركيا طالبت العراق تسليم كبار اعضاء حزب العمال الكردستاني الموجودين في العراق وهو طلب قال ان من المستحيل تنفيذه.

واضاف "انهم ليسوا تحت سيطرتنا في حقيقة الامر.انهم موجودون في الجبال ومسلحون."

وإلى جانب المبادرة الدبلوماسية استخدمت تركيا لهجة متشددة في محاولة لحث الولايات المتحدة والعراق على القيام بعمل.

وقال رجب طيب اردوغان رئيس وزراء تركيا السبت ان العملية العسكرية يمكن أن تتم في أي وقت تظهر فيه الحاجة لها.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك