تركيا تحاول الافراج عن جنديين اسرائيليين أسرهما حزب الله

منشور 12 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 04:33
أبلغت تركيا شمعون بيريس الرئيس الاسرائيلي الزائر يوم الاثنين انها ستعمل على الافراج عن جنديين اسرائيليين أسرهما حزب الله اللبناني العام الماضي.

وتريد تركيا العلمانية التي تعيش فيها غالبية مسلمة ان تلعب دورا دبلوماسيا أكبر في الشرق الاوسط وتربطها علاقات طيبة مع كل من اسرائيل وايران وسوريا وأيضا الفلسطينيين.

وقال الرئيس التركي عبد الله جول في مؤتمر صحفي مشترك مع بيريس "نأمل ان تتحقق نتيجة طيبة (فيما يتعلق بالجنديين)." ووصف المسألة بانها "انسانية."

وأسر حزب الله الجنديين في يوليو تموز عام 2006 مما فجر حربا قتل فيها 1200 في لبنان غالبيتهم مدنيون وأكثر من 150 اسرائيليا غالبيتهم جنود.

وتتوسط الامم المتحدة في محادثات لترتيب تبادل للسجناء بين اسرائيل وحزب الله. ويريد حزب الله ان يبادل الجنديين الاسرائيليين بسجناء لبنانيين وأيضا سجناء عرب في سجون اسرائيل.

وحين كان جول وزيرا للخارجية التركية أثار قضية الجنديين الاسري في محادثات سابقة له في سوريا بناء على طلب من اسرائيل.

وينضم الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى بيريس في انقرة يوم الثلاثاء لإجراء محادثات ثلاثية مع جول. وبعدها يلقي كل من بيريس وعباس كلمة أمام البرلمان التركي في اطار مساعي انقرة الدبلوماسية للتقريب بين الجانبين.

كما سيحضر جول وعباس وبيريس توقيع اطار اتفاق يوم الثلاثاء لاقامة منطقة صناعية في الضفة الغربية المحتلة تستثمر فيها شركات تركية.

وتجيء زيارة انقرة قبل محادثات سلام جديدة تستضيفها الولايات المتحدة في انابوليس بولاية ماريلاند. وصرح بيريس يوم الاثنين بأنه على الجانبين ان يتسما بالعملية والتصميم في هذا الاجتماع.

ووجه صحفي اسرائيلي للرئيس التركي سؤالا عن البرنامج النووي الايراني فكرر جول رفض تركيا لامتلاك اي دولة في المنطقة اسلحة نووية وان قال ان كل دولة من حقها تطوير برنامج سلمي للطاقة النووية.

وتتهم دول غربية واسرائيل ايران بالسعي لامتلاك اسلحة نووية. وتنفي طهران ذلك وتقول ان برنامجها مدني لتوليد الطاقة.

ويعتقد على نطاق واسع أن اسرائيل هي الدولة الوحيدة في الشرق الاوسط التي تملك ترسانة نووية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك