تركيا تواصل تعقب الاكراد وبارزاني يدعوهم لالقاء السلاح

منشور 30 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 01:48

واصل الجيش التركي تعقب متمردي حزب العمال الكردستاني قرب حدود العراق وقصفت مروحياته الثلاثاء مواقع لهم في المنطقة، فيما دعاهم رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني الى التخلي عن العنف.

وقالت قوات الامن ان مروحيات تركية من طراز كوبرا قصفت مواقع للمتمردين الثلاثاء في جبال شرناك بالقرب من حدود العراق.

ويقوم الجنود الاترك بعمليات تعقب للمتمردين الاكراد في منطقة تلال وعرة بالقرب من الحدود العراقية في اطار هجوم ضد المتمردين الذين يقفون وراء سلسلة من الهجمات الخطيرة على القوات التركية.

وقتل ثلاثة جنود اتراك على مدى الساعات الاربع والعشرين الماضية في المنطقة. وقتل رابع الاثنين في اقليم تونجلي على بعد مئات الكيلومترات الى الشمال من المنطقة في انفجار لغم زرعه متمردون.

وحشدت تركيا ما يصل الى 100 ألف جندي على الحدود العراقية استعدادا لتوغل محتمل عبر الحدود داخل شمال العراق حيث يعتقد أن ثلاثة الاف متمرد يختبئون هناك.

وذكرت صحيفة صباح أن نحو 250 متمردا من حزب العمال الكردستاني المحظور يحاولون الفرار من قوات الامن التركية في المنطقة الحدودية. لكن لم يتسن التأكد من الرقم من مصدر مستقل.

وبينما تواصل انقرة الضغط العسكري على المتمردين تقول انها لا تزال تأمل في تجنب شن عملية واسعة النطاق عبر الحدود. لكن على الرغم من مناشداتها لم تظهر القوات الامريكية والعراقية ارداة قوية للتعامل مع متمردي حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

التخلي عن السلاح

وفي سياق متصل، دعا رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني متمردي حزب العمال الى التخلي عن العنف وذلك في حديث نشرته صحيفة تركية الثلاثاء.

وتتهم انقرة بارزاني بالتغاضي بل وحتى تقديم الدعم لانفصاليي حزب العمال الكردستاني الذين يستخدمون كردستان العراق قاعدة لشن هجماتهم الدامية في تركيا.

وقال بارزاني محذرا في حديث لصحيفة "ملييت" "اما ان يتخلى حزب العمال الكردستاني عن العنف ام يجد نفسه ليس في مواجهة تركيا فحسب بل الامة الكردية كلها".

ودعا الزعيم الكردي العراقي تركيا الى "التعاون للتوصل الى حل سلمي وديموقراطي للقضية الكردية" مقترحا عليها اصدار عفو عن المتمردين الذين يشنون حربا دامية على الجيش التركي منذ 23 عاما.

واضاف "التاريخ اظهر ان هذه المشكلة لا يمكن حلها بالوسائل العسكرية" مبديا استعداده للقيام باي شيء "لتمهيد الارض هنا" لتسوية سلمية.

واعرب بارزاني عن الاسف لرفض انقرة التحوار مباشرة مع اكراد العراق بشان اجراءات مكافحة حزب العمال الكردستاني الذي يعتبره الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة منظمة ارهابية.

وقال بارزاني متعجبا "انتم لا تريدون التحدث الي ثم تطلبون مني التحرك ضد حزب العمال الكردستاني. فكيف يمكن ذلك؟". واضاف "انا صديق لتركيا لكنني لا اتخذ اوامري من انقرة او غيرها".

وتابع "كيف يمكن تفسير عداء تركيا لكردستان العراق. ربما لاننا المشكلة الحقيقية لانقرة وليس حزب العمال الكردستاني". وقال "نريد من تركيا تاكيدا بان كل هذه الوسائل العسكرية ليست موجهة ضدنا".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك