ترمب سيتخذ قرارا خلال ساعات بشأن دوما وبوتن يحذره

منشور 09 نيسان / أبريل 2018 - 08:00
بوتن يحذر ترمب
بوتن يحذر ترمب

حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أي استفزازات وتكهنات بشأن هجمات سوريا الكيماوية

ياتي تصريح بوتن ردا على الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الاثنين، الذي اكد  إنه سيتم اتخاذ "قرارات مهمة" خلال يوم أو يومين بشأن الرد على الهجوم المفترض بأسلحة كيماوية على الغوطة الشرقية، محذرا بأن دمشق "ستدفع ثمنا باهظاً" نظير هذا الهجوم.

ودان ترامب ما وصفه بـ "الهجوم البشع على الأبرياء" السوريين في دوما، أثناء افتتاحه اجتماع الحكومة في البيت الأبيض.

وقال ترامب "هذا الأمر يتعلق بالإنسانية -- ولا يمكن السماح بأن يحدث" مؤكدا "سنتخذ سريعا جدا قرارا بشأن سوريا ربما بنهاية اليوم"، حسبما نقلت رويترز.

وأوضح ترامب "سنحدد ما إذا كانت روسيا أو سوريا أو إيران أو جميعهم خلف هجوم دوما"، في غوطة دمشق الشرقية.

أكد وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، الاثنين، أنه لا يستبعد استخدام القوة العسكرية ضد سوريا بعد تقارير عن هجوم بالأسلحة الكيماوية في بلدة دوما بغوطة دمشق الشرقية.
وألقى ماتيس باللوم على روسيا لأنها لم تف بالتزاماتها لضمان تخلي سوريا عن أسلحتها الكيماوية.

وقال ماتيس: "أول ما يجب علينا بحثه هو لماذا ما زالت الأسلحة الكيماوية تستخدم في سوريا أصلا رغم أن روسيا هي الضامن للتخلص من كل الأسلحة الكيماوية. لذا سنتعامل مع هذه القضية بالتعاون مع حلفائنا وشركائنا من حلف شمال الأطلسي".

وردا على سؤال عما إذا كان بوسعه استبعاد تحركات مثل شن ضربات جوية ضد حكومة الرئيس بشار الأسد قال ماتيس: "لا أستبعد شيئا في الوقت الحالي".

ويأتي ذلك بعد أن ذكرت مصادر في الإدارة الأميركية، الأحد، أن تقييم السلطات الأميركية يشير إلى أن أسلحة كيماوية استخدمت في هجوم على مدينة سورية محاصرة خاضعة لسيطرة المعارضة، لكن السلطات لا تزال تعكف على تقييم تفاصيل الهجوم.

وحسب رويترز، قالت المصادر التي لم تصل إلى حد توجيه اتهام، إن التقييم جرى بقدر من الثقة في هجوم السبت الذي قالت جماعات إغاثة طبية إنه قتل عشرات الأشخاص في مدينة دوما.

وكانت الولايات المتحدة قد اقترحت على الأمم المتحدة إنشاء آلية جديدة للتحقيق في الهجمات بالأسلحة الكيمياوية في سوريا.

وكان هجوم كيماوي للنظام السوري قد أوقع عشرات القتلى في دوما، فيما نفت الحكومة السورية ضلوعها في الغارات واصفة اتهامها بالمسرحية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك