تظاهرات عربية استنكارا لمجزرة قانا ورفضا لنشر قوات دولية بلبنان

منشور 31 تمّوز / يوليو 2006 - 08:28

شهدت العاصمة الاردنية والمنطقة الشرقية في السعودية ذات الغالبية الشيعية وكذلك العاصمة المصرية تظاهرات استنكارا للمجزرة الاسرائيلية في قانا وللمطالبة بنصرة المقاومة في لبنان وفلسطين ورفض نشر قوات دولية في هذا البلد.

وشارك في المسيرة في الاردن اسلاميون واحزاب يسارية وقومية وعدد من اعضاء مجلس الامة بالاضافة الى اعضاء من النقابات المهنية.

وحملوا صورا للسيد حسن نصر الله الامين العام لحزب الله كتب عليها "جبروتهم تحت قدميك" ولافتات تقول "النصر للمقاومة في فلسطين ولبنان والعراق" و"من قانا لرام الله كلنا معاك ياحزب الله".

وحرق المشاركون العلم الاسرائيلي وصورة لوزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس وصورة للرئيس الاميركي جورج بوش.

وسار المحتجون حتى مبنى الامم المتحدة وطالبوا الزعماء العرب والشعوب العربية بتأييد المقاومة وطرد السفيرين الاميركي والاسرائيلي وحملوا نعشا يمثل الامم المتحدة.

وقال مقرر اللجنة الوطنية للاسرى والمعتقلين الاردنيين في السجون الاسرائيلية ميسرة ملص "لقد خرجنا لسببين اولا استنكارا للجريمة البشعة التي حدثت في قانا واستنكارا للعدوان الاسرائيلي الامريكي وثانيا دعما للمقاومة اللبنانية في لبنان والمقاومة في فلسطين."

واضاف "نطالب باسقاط اتفاقية السلام واغلاق السفارة الصهيونية ونطالب بضرورة قيام الجماهير بوضع حد لهذا الصمت العربي الرسمي المخجل."

ووقع الاردن معاهدة سلام مع اسرائيل في عام 1994 وتطالب المعارضة باغلاق السفارة الاسرائيلية ووقف التطبيع مع اسرائيل.

وقال النائب الاسلامي تيسير الفتياني "انا هنا للتفريق بين المقاومة والارهاب. الارهاب الصهيوني مدعوم من امريكا والامم المتحدة والمقاومة مدعومة من قبل دم الشعوب وانفاسها."

ورفض اسلاميو الاردن فتوى سعودية تحظر نصرة حزب الله ودعوا الى مساندة الحزب بالمال والسلاح والنفس.

شيعة السعودية

وقد تظاهر عشرات من السعوديين الشيعة في مطلع هذا الاسبوع ضد الهجوم الاسرائيلي على لبنان في شوارع المنطقة الشرقية في تحرك نادر بالمملكة.

وقال شيعي طلب عدم نشر اسمه لرويترز ان رجالا ونساء من الشيعة تمكنوا من تنظيم مظاهرتين في بلدتي القطيف والعوامية يوم السبت.

ونشر موقع شيعي صورا للمتظاهرين حاملين صورا للامين العام لحزب الله حسن نصر الله.

وتحظر المملكة المظاهرات ولم تورد وسائل الاعلام السعودية اي خبر عن المظاهرات الشيعية.

ويقول الشيعة ان انتشار افراد الشرطة بشكل مكثف منعهم من تنظيم مظاهرات مماثلة قبل اسبوع.

من ناحية اخرى اصدرت 870 امرأة من الشخصيات البارزة في السعودية بيانا وصفت فيه الهجوم الاسرائيلي على لبنان بانه "ارهاب دولة".

وطالبت النساء في البيان زعماء العالم وصناع القرار بالتحرك الان لوقف الحرب التي تشنها اسرائيل ضد الشعبين اللبناني والفلسطيني.

مسيرة في تونس

وفي تونس، دعا الاتحاد العام التونسي الذي يضم كل العاملين في البلاد الى التظاهر الثلاثاء احتجاجا على "العدوان الوحشي" وتنديدا "بمجزرة قانا".

وقال الاتحاد العام التونسي للشغل في بيان انه "تقرر تنظيم مسيرة نقابية سلمية تضامنا مع الشعبين اللبناني والفلسطيني وتنديدا بالعدوان الوحشي.. بدعم من امريكا وبخاصة المجزرة الاخيرة لقرية قانا."

وكان الاتحاد قد دعا الاسبوع الماضي الى مسيرة مماثلة شاركت فيها عدة احزاب سياسية من بينها حزب التجمع الحاكم.

ودعا الحزب الديمقراطي التقدمي المعارض الذي اعلن مشاركته في المسيرة في بيان ارسل لرويترز التونسيين "للمشاركة بكثافة تعبيرا عن الغضب التونسي من جرائم الجيش الصهيوني." واضاف انه سيخصص عائدات العدد المقبل من صحيفة "الموقف" الناطقة بلسان الحزب لصندوق دعم لبنان.

ودعا حزب الوحدة الشعبية "الدول العربية التي تربطها علاقات دبلوماسية بالكيان الصهيوني الى قطع هذه العلاقات وكل مظاهر الاتصال به."

واضاف بيان الحزب ان امينه العام محمد بوشيحة وجه رسالة احتجاج للسفير الاميركي في تونس على ماتقوم به بلاده من دعم مطلق "للعدو الغاصب."

وكانت تونس اعلنت الاحد الحداد الرسمي ثلاثة ايام واجلت كل الفعاليات الثقافية ترحما على ارواح ضحايا "مجزرة قانا". وصدرت صحيفة لابرس الحكومية الاثنين دون الوان بينما واصلت الاذاعات لليوم الثاني على التوالي بث الاغاني الوطنية والثورية.

تظاهرة القاهرة

وفي العاصمة المصرية، هتف متظاهرون الاثنين ضد نشر قوات دولية لحفظ السلام في جنوب لبنان ورفعوا صورا للامين العام لحزب الله حسن نصر الله وعلى احداها عبارة "رمز المقاومة العربية".

وردد مئات المتظاهرين الذين احتشدوا في ميدان التحرير في قلب القاهرة هتافات تقول "لا للقوات الدولية على أراضينا العربية" و"يا الله يا الله احفظ لينا نصر الله" و"واحد اتنين الجيش العربي فين" في اشارة الى ابتعاد جيوش الدول العربية عن المواجهة الدائرة بين اسرائيل ومقاتلي حزب الله والمنظمات الفلسطينية.

وتريد اسرائيل والولايات المتحدة نشر قوة دولية في جنوب لبنان مهمتها ضمان سلامة شمال اسرائيل الذي يتعرض لقصف صاروخي من جانب حزب الله منذ اندلع القتال عقب قيام مقاتلي حزب الله بأسر جنديين اسرائيليين وقتل ثمانية اخرين.

ويشار الى فرنسا كثيرا على أنها الدولة المرشحة لتقود القوة الدولية في جنوب لبنان.

وتباهى المتظاهرون بحزب الله ونصر الله مرددين هتافات تقول "الله الله على حزب الله" و"الله الله على نصر الله" و"من القاهرة ألف تحية للمقاومة اللبنانية".

وقتل حزب الله أكثر من 50 اسرائيليا معظمهم عسكريون منذ بدء القتال وأدت الغارات الاسرائيلية الى مصرع أكثر من 550 لبنانيا معظمهم مدنيون اضافة الى تشريد نحو 800 ألف.

ودعت جماعات وأحزاب معارضة الى المظاهرة التي طوقتها أعداد كبيرة من قوات مكافحة الشغب ورجال شرطة يرتدون زيا مدنيا.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك