تعثر مفاوضات السودان والمعارضة تستعد للعصيان

منشور 21 أيّار / مايو 2019 - 03:51
الترتيبات جارية للاضراب السياسي العام والعصيان المدني  منذ بداية الحراك الثوري
الترتيبات جارية للاضراب السياسي العام والعصيان المدني منذ بداية الحراك الثوري

دعت المعارضة السودانية الشعب الى العصيان والتظاهر على خلفية تعثر المفاوضات بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري الحاكم في السودان.
ومساء الاثنين استؤنفت المفاوضات بين المجلس العسكري الحاكم وتحالف قوى الاحتجاج حول تشكيلة المجلس السيادي، وسط استمرار الخلاف حول الجهة التي ستتولى رئاسته.

واعلن ساطع الحاج عضو وفد "تحالف قوى الحرية والتغيير" أن "الخلاف حول رئاسة المجلس السيادي ونسب مشاركة المدنيين والعسكريين مازال قائما". كما تمثل نسب التمثيل في السلطة التشريعية التي تقوم بالتعيين وعدد مقاعدها نحو 300 مقعدا، نقطة خلاف أخرى.

وتمسك المجلس العسكري بأن يكون رئيس المجلس السيادي من العسكريين، وفقا للحاج "وبغالبية أيضا من العسكريين، وبرروا ذلك بالتهديدات الأمنية التي تواجه البلاد".أكد بيان مشترك بين المجلس العسكري الحاكم في السودان وقوى المعارضة أن مفاوضات الاثنين حول تشكيلة مجلس سيادي يدير شؤون البلاد انتهت دون التوصل إلى اتفاق وأنها ستتواصل.

ونشر تحالف قوى الحرية والتغيير بيانا الاثنين يوضح "جدول الحراك السلمي لهذا الأسبوع".

 

واعن بيان صدر الثلاثاء عن تجمع المهنيين السودانيين، الركيزة الأساسية في تحالف قوى الحرية والتغيير الذي قاد الاحتجاجات في السودان "من أجل تمام الوصول للانتصار نفتح دفتر الحضور الثوري للإضراب السياسي العام".

وقال مدني عباس مدني القيادي بقوى الاحتجاج لوكالة فرانس برس "الترتيبات جارية للاضراب السياسي العام والعصيان المدني وقد ابتدرناها منذ بداية الحراك الثوري ومتى ما قررنا تنفيذها سنعلن التوقيت".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك