تعيين قائد القوات البرية الجزائرية خلفا لعماري

منشور 04 آب / أغسطس 2004 - 02:00

أعلنت رئاسة الجمهورية الجزائرية رسميا استقالة الفريق رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق محمد العماري وتعيين اللواء أحمد قايد صالح "72 عاما" رئيسا للاركان خلفا له.  

وقال بيان للرئاسة نشر اليوم بالصحف الجزائرية إن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وهو القائد الاعلى للقوات المسلحة استقبل الفريق العماري الذي قدم للرئيس استقالته من منصبه لاسباب صحية".  

وأوضح البيان أن بوتفليقة قبل الاستقالة وقرر تعيين اللواء قايد صالح قائد القوات البرية في الجيش الجزائري خلفا للعماري دون أن يوضح البيان تاريخ المقابلة أو تاريخ تقديم الاستقالة من المنصب الذي شغله منذ عام .1993  

وكانت مصادر صحفية قد أشارت إلى قبل أيام استقالة العماري 65 عاما بعد عودته من رحلة علاج في أسبانيا وأِشارت المصادر إلى أن جهودا بذلت لاقناعه بالعدول عن الاستقالة إلا أنها لن تسفر عن شيء. وكان صالح قد تولي قيادة القوات البرية منذ منتصف التسعينيات وأِشارت ا لصحيفة إلى أنه كان يشغل منصب رئيس الاركان بالنيابة منذ منتصف تموز/يوليو الماضي قبل الاعلان أمس رسميا عن استقالة العماري.  

يذكر الذي يطلق عليه "رجل الجزائر القوي" كان قد أطلق خلال حملة انتخابات الرئاسة الجزائرية في نيسان/أبريل الماضي تحذيرا للمرشحين من "مغبة النيل من الدستور والتعددية الحزبية والطابع الجمهوري واحترام الشعب" وقال إن "الجيش سيكون له بالمرصاد" وهو ما فسرته صحف جزائرية وقتها بأنه قد يكون تحذيرا موجها لبوتفليقة الذي قال خصومه خلال الحملة إنه ينحو إلى ممارسة السلطة بلا منازع.

مواضيع ممكن أن تعجبك