تفاصيل جديدة عن اغتيال القياديين في الجهاد الإسلامي الجعبري ومنصور

منشور 10 آب / أغسطس 2022 - 07:37
قصف اسرائيلي على قطاع غزة
قصف اسرائيلي على قطاع غزة

كشف جيش الاحتلال الاسرائيلي، النقاب عن تفاصيل جديدة تتعلق بعملية اغتيال القياديين في حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، تيسير الجعبري و خالد منصور، خلال العملية العسكرية التي استهدفت الحركة في  القطاع بالأيام الماضية.

وقال الجيش الاسرائيلي في بيان، إن "كلتي العمليتين نفذها السرب "107"، والذي يستخدم طائرات من طراز "F-16I"، كما شاركت بالعملية العسكرية 111 طائرة مسيرة خلال 55 ساعة استغرقتها العملية، وخلالها ألقيت 197 قذيفة من المقاتلات الحربية، وتمت الاستعانة بأكثر من 2100 جندي احتياط".

تيسير الجعبري وخالد منصور

برج فلسطين

وأوضح البيان أن "الجعبري اختبأ في الطابق السادس في مبنى مكون من 14 طابقا يطلق عليه "برج فلسطين" بمدينة غزة حيث تواجد مع زوجته، وإلى جانبه قطنت عائلة ليست على صلة مع الجعبري أو "الجهاد الإسلامي".

وأضاف البيان أن "قائد سلاح الجو الإسرائيلي، تومر بار، أشرف شخصيا على عملية الاغتيال حتى تكون العملية دقيقة وتجنب خلالها مقتل العائلة التي تعيش إلى جوار الجعبري، ولذلك تقرر إطلاق قنبلة انزلاقية، إلى الطابق فوق شقته، واختيار الوقت المناسب الذي تستهدف فيه القنبلة شقة الجعبري نفسه"، حيث "انفجر السقف فوق منزل الجعبري، وتم إطلاق 7 قنابل خلال ثوان معدودة، ونفذت العملية بحسب تخطيط وحسابات هندسية ورياضية، أخذت بعين الاعتبار تفجير الشبابيك في المبنى، وموقع المباني السيئة المجاورة، وتواجد مواطنين في الشارع"، وفق ما ذكر الجيش الإسرائيلي.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه "خلال عملية اغتيال القيادي خالد منصور، تم الأخذ بعين الاعتبار وجود أطفال في محيط المنزل الذي تواجد به، وتم تأجيل العملية ثلاث مرات بسبب ذلك"، على حد قوله.

العدوان على غزة

العدوان على غزة مخطط منذ مدة

واعتبرت تقارير نشرتها الصحف الإسرائيلية ، أن العدوان الأخير على غزة كان مخططا منذ مدة، وحتى قبل زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن، في إشارة إلى خطة الاقتحامات والاغتيالات التي أطلقها جيش الاحتلال منذ مطلع مارس/آذار الماضي في الضفة الغربية المحتلة تحت عنوان "كاسر الأمواج".

وقالت تقارير مختلفة إنه على الرغم من وقف إطلاق النار، إلا أنه من الواضح أن هذه التهدئة ستكون مؤقتة حتى الجولة القادمة من التصعيد والمواجهة العسكرية مع قطاع غزة.

وأكد محلل الشؤون العسكرية في موقع "يديعوت أحرونوت"، المراسل العسكري المخضرم رون بن يشاي، أنه "لم يتم تحقيق حسم قاطع ضد الجهاد الإسلامي ولا كسره، فلا تزال هذه المنظمة تملك في غزة وفي الضفة الغربية المحتلة قدرات قتالية يمكنها إلحاق الضرر بنا، كما أنه ينبغي أن نتذكر أن القتال ضد الجهاد الإسلامي في قطاع غزة تم في شروط مثلى: مقابل عدو قاس ومعبأ بدافعية للقتال، لكن قدراته محدودة، وفي حرب في منطقة صغيرة المساحة ومحدودة تتمتع فيها إسرائيل بتفوق استخباراتي وحرية حركة في الأجواء- عدا عن قدرتها على فرض حصار اقتصادي- من جهة، وتقديم تسهيلات تخدم مصالحها من جهة ثانية".

مواجهة قادمة

وبحسب بن يشاي، فإن ما حدث هو عمليا تدريب على المواجهة القادمة، أثبت فيها المستوى السياسي قدرة على التكتم وعدم الثرثرة، فيما فاجأ المستوى العسكري بخططه في المحافظة "على شرعية" في العمليات القتالية، وفق تعبيره.

واعتبر بن يشاي أن جيش الاحتلال "نجح في استراتيجية بدء القتال وإنهائه، مستفيدا أيضا من الشرعية السياسية التي وفرها له المستوى السياسي الإسرائيلي".

وفي السياق نفسه، لفت المحرر العسكري في النسخة الورقية من "يديعوت أحرونوت"، أليكس فيشمان، إلى حقيقة أن التخطيط للعدوان بدأ منذ عدة أشهر، وليس عدة أيام قبل العدوان، بل من خلال عملية طويلة تمت خلالها مراقبة ومتابعة نشاط الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية، ومحاولته تثبيت معادلة جديدة، من خلال التهديد من غزة لوقف حملات الاعتقالات في الضفة الغربية، و"قام الجيش من خلال العملية بالعمل لإحباط هذه المعادلة ومنع تثبيتها على أرض الواقع".

وفي "يسرائيل هيوم"، اعتبر يوآف ليمور، بعد أن عدد ما اعتبره "أسباب نجاح" العدوان الإسرائيلي على القطاع، أن "كل ما يحدث لن يغير شيئا في المستقبل المنظور ما لم يتم التوصل إلى حل جذري".

اجتماع للقياد العسكرية الاسرائيلية

ترميم القوة العسكرية للجهاد الإسلامي

وقال ليمور: "كما يحصل دائما، فإن الإنجازات الفعلية للعملية ستخضع لامتحان التطورات المستقبلية، سواء فيما يتعلق بردع حركة الجهاد الإسلامي، أو حركة حماس، وأيضا للسرعة التي ستتمكن فيها الجهاد الإسلامي من ترميم قوتها العسكرية من جديد".

وأضاف: "سيكون الأمر مرهونا أيضا بالانضباط الداخلي في قطاع غزة والقدرة في الحفاظ على الفصل بين قطاعات عمل الجيش (الفصل بين القطاع والضفة الغربية، والفصل بين الفصائل نفسها)". وأردف: "لكن السطر الأخير هو أن من يظن أن شيئا جذريا وأساسيا قد تغير في قطاع غزة في اليوم الأخير سرعان ما سيخيب ظنه، حتى لو ساد هدوء مؤقت لفترة قصيرة أو أطول، فبدون حلول جذرية عميقة ستتجدد النيران إن عاجلا أم آجلا".

مواضيع ممكن أن تعجبك