تفجيرات جديدة بغزة تزيد الوضع تعقيدا وغموضا

منشور 05 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 07:37

انفجرت ثلاث عبوات نسافة الجمعة بغزة، دون ان توقع اصابات، وهذه التفجيرات تأتي بعد اخرى مماثلة قتلت وجرحت مدنيين وعناصر من حماس وقد امتد التوتر بين الفصيليين المتناحرين الى لبنان.

قال شهود عيان ومصادر محلية إن ثلاثة انفجارات غامضة وقعت فجر اليوم الجمعة في مناطق مختلفة من قطاع غزة قد تؤجج التوتر بين حركتي حماس وفتح المتصارعتين على السلطة بعد مضي نحو أربعة أشهر من سيطرة حماس على القطاع. وقال شهود عيان إن عبوة ناسفة زرعها مجهولون انفجرت أمام منزل ناشط في حركة "فتح" يدعى خيري أبو الخير بحي الشيخ رضوان شمال مدينة غزة ما أدى إلى إحداث أضرار مادية في واجهة المنزل دون أن يصاب أحد. وفي حادث أخر، قالت مصادر محلية إن انفجارا وقع عندما كانت دورية من شرطة حماس في غزة المعروفة باسم "القوة التنفيذية" تمر في حي الأمل في خانيونس جنوب قطاع غزة.

وفي وقت لاحق، قال مصدر فلسطيني إن عبوة ناسفة زرعت أمام مبنى بلدية رفح جنوب قطاع غزة انفجرت دون وقوع إصابات وأدت إلى أضرار مادية في المكان. وسمع دوي عدة انفجارات خلال ساعات الفجر ودوي اشتباكات مسلحة في مناطق مختلفة في غزة دون معرفة تفاصيلها وأسبابها.

وامس، افادت وزارة الداخلية في الحكومة الفلسطينية المقالة ان ثلاثة عناصر من الشرطة التابعة لحركة حماس اصيبوا بجروح فجر الخميس في انفجار عبوة لدى مرور سيارتهم في مدينة غزة متهمة حركة فتح بالوقوف وراء الحادث.

وقالت الوزارة في بيان تلقته وكالة فرانس برس "اقدم مجهولون على وضع عبوة في الطريق تم تفجيرها في احدى دوريات قوة التدخل وحفظ النظام التابعة للشرطة (حماس) في منطقة عسقولة (في حي الزيتون) شرق غزة ما ادى الى اصابة ثلاثة من عناصر الشرطة اصابة احدهم خطرة".

واكد البيان انه "تم على الفور فتح تحقيق في الحادثة واعتقال عدد من المشتبه فيهم والتحقيق جار معهم". وقال البيان "اننا في وزارة الداخلية ننظر الى هذه الجريمة على انها واحدة من سلسلة جرائم يحاول بعض المحسوبين على رام الله (السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس وحركة فتح) ارتكابها بهدف زعزعة الامن والاستقرار في القطاع واشباع رغباتهم في القتل".

وتابع البيان "هذه الجريمة بمثابة تغيير في قواعد اللعبة من جانب هؤلاء وسنعالج الموقف وفق القانون".

وكذلك، افاد مصدر فلسطيني وكالة فرانس برس ان جريحين سقطا الخميس في اشتباكات بين ناشطين من حركتي فتح وحماس في مخيم للاجئين الفلسطينيين في لبنان.

واضاف المصدر ان منير حسنين الناشط في حركة فتح برئاسة محمود عباس جرح في مواجهات مسلحة بدأت الساعة الواحدة (الاربعاء الساعة 22,00 ت غ) واستمرت ساعة ونصف في مخيم المية ومية جنوب شرق صيدا كبرى مدن جنوب لبنان.

واصيب اللبناني كميل قطار (30 عاما) برصاصة طائشة في البطن عندما كان في منزله القريب من المخيم.

ووقع الاشتباك بعد خلاف بين ناشط من حماس واخر من فتح بشأن مد احد احياء المخيم بالتيار الكهربائي. وتابع المصدر ان المسؤولين في حركتي فتح وحماس تدخلوا لاعادة الهدوء الى المخيم.

ويدور خلاف بين الحركتين منذ استولت حركة المقاومة الاسلامية على قطاع غزة في الاراضي الفلسطينية في 15 حزيران/يونيو. ويضم لبنان 12 مخيما للاجئين يقيم فيها نحو 400 الف لاجىء فلسطيني بحسب الامم المتحدة.

وتتولى الفصائل السياسية والعسكرية الفلسطينية الامن في المخيمات التي لا تدخلها القوى الامنية اللبنانية. الا ان الجيش اللبناني تدخل للمرة الاولى في مخيم نهر البارد للاجئين (شمال) حيث قاتل لاكثر من ثلاثة اشهر عناصر في مجموعة فتح الاسلام تحصنوا فيه. وادت المعارك الى مقتل نحو 400 شخص بينهم 222 مقاتلا من فتح الاسلام على الاقل و168 جنديا بحسب حصيلة رسمية.

مواضيع ممكن أن تعجبك