تفجير انتحاري بمسجد بالفلوجة واشتباكات بكربلاء عشية ذكرى المهدي

منشور 27 آب / أغسطس 2007 - 08:12

قتل عشرة اشخاص في تفجير نفذه انتحاري داخل مسجد في الفلوجة، فيما اندلعت اشتباكات في مدينة كربلاء حيث تجمع مئات آلاف الشيعة في ظل اجراءات امنية مشددة لاحياء ذكرى مولد الامام المهدي التي تصادف الاربعاء.

وقالت مصادر امنية وطبية إن انتحاريا فجر نفسه فقتل عشرة أشخاص وأصاب 11 بعد صلاة العشاء في مسجد في بلدة الفلوجة غربي بغداد.

وقالت الشرطة ان الانتحاري دخل الى مكتب امام المسجد حيث كان الامام عبد الستار الجميلي وابنه ومجموعة من المصلين مجتمعين.

من جهة اخرى، اندلعت اشتباكات في مدينة كربلاء حيث تجمع مئات الالاف الشيعة في ظل اجراءات امنية مشددة لاحياء ذكرى مولد الامام المهدي التي تصادف الاربعاء.

ولم تتبين اطراف الاشتباك لكن شهودا تحدثوا عن رؤيتهم جثة واحدة على الاقل في الشارع.

وقال الشهود ان مجموعة رجال حاولوا اقتحام فندق لمصادرة الات التصوير من الصحفيين داخله.

وجاءت هذه الاشتباكات فيما تواصل الاثنين توافد مئات آلاف العراقيين الشيعة الى مدينة كربلاء سيرا في ظل اجراءات امنية مشددة لاحياء ذكرى مولد الامام المهدي ثاني عشر ائمة الشيعة التي توافق الاربعاء.

وقال محافظ المدينة عقيل الخزعلي ان "اعداد الوافدين بدأت تتصاعد تدريجا والاجراءات الامنية مستمرة تحسبا لاي طارىء" مؤكدا ان "الخطة الامنية التي قررتها السلطات لا تزال تسري من دون اي تغيير".

واتخذت السلطات العراقية اجراءات امنية مشددة في مدينة كربلاء حيث فرض حظر التجول منذ السبت واغلقت كل المداخل لحماية الزوار.

ورغم هذه الاجراءات اعلنت الشرطة العراقية الاثنين ان عشرة اشخاص بينهم امرأتان جرحوا في هجومين على زوار شيعة جنوب بغداد اثناء توجههم الى كربلاء سيرا. وقال مصدر امني ان "ستة زوار اصيبوا بجروح بعدما اطلق مسلحون مجهولون النار في منطقة المهدية في الدورة جنوب بغداد".

وفي حادث منفصل قال مصدر في الشرطة ان "مسلحين مجهولين هاجموا بالاسلحة الخفيفة موكبا للزوار الشيعة المتوجهين الى كربلاء قرب بلدة الاسكندرية (40 كلم جنوب بغداد) ما اسفر عن اصابة اربعة اشخاص بينهم امرأتان بجروح".واشار المصدر الى ان "الاف الزوار القادمين من بغداد" يمرون بالمنطقة.

وتعرض الزوار الاحد لاطلاق نار قرب حي السيدية في جنوب بغداد ما اسفر عن مقتل امرأة وجرح ستة اخرين.

والامام المهدي هو الامام الثاني عشر لدى الشيعة الذين يعتقدون انه الامام المنتظر الذي سيعود لاقامة العدل على الارض.

عنف بكل مكان

وقد تواصلت دوامة العنفي في انحاء العراق الاثنين، حيث اعلن الجيش الاميركي مقتل اثنين من جنوده في سامراء، واثنين اخرين في محافظة الانبار.

كما اعلن انه قام بمداهمات قتل خلاله ثلاثة متشددين واعتقل ثمانية اخرين في بغداد والكوت والحصيبة.

وفي القائم عثرت الشرطة على جثث ثلاثة اشخاص عذبوا وقتلوا بالرصاص.

وقال الجيش الاميركي ان احدى مروحياته قتلت اربعة مسلحين كانوا يزرعون قنبلة على الطريق في جنوب بغداد، وان جنودا اميركيين قتلوا ثمانية متشددين واعتقلوا 16 من المشتبه بهم خلال عمليات استهدفت زعماء رئيسيين ومتعاونين ينتمون الى تنظيم القاعدة في العراق في وسط وشمال العراق.

وعثرت الشرطة على 11 جثة في أحياء متفرقة في بغداد. وقتل 7 على الاقل من أعضاء ميليشيا تابعة لاحدى العشائر كما أصيب أربعة عندما اشتبكوا مع متشددين من القاعدة أثناء الليل في بلدة جرف الصخر جنوبي بغداد. وقتل شخص في انفجار عبوة ناسفة في وسط العاصمة العراقية.

واعتقل الجيش الاميركي 8 يشتبه في انهم من المتشددين خلال عمليات في حي مدينة الصدر الشيعي في شمال شرق بغداد. وقال الجيش ان من المعتقد أن المحتجزين أعضاء في خلية من المعروف أنها تهرب أسلحة من ايران وتنقل متشددين الى ايران للتدريب. وقتل طفل في سقوط قذيفة مورتر في المحمودية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك