تقرير الرباعية يحذف الموقف الرافض للمستوطنات

منشور 29 حزيران / يونيو 2016 - 08:26
رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو
رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو

صرّح مصدر إسرائيليّ مطّلع، قبيل نشر تقرير الرّباعيّة الدّوليّة حول الجمود في عمليّة التّسوية السّياسيّة بين الإسرائيليّين والفلسطينيّين، أنّه تمّ إخراج الفصل الذي يتناول 'شرعيّة المستوطنات' الإسرائيليّة المقامة على الأراضي الفلسطينيّة، وهو ما تتخوّف منه إسرائيل، تحسّبًا لخطوات قانونيّة دوليّة من شأنها تضييق الخناق على السّياسات الإسرائيليّة العنصريّة وكذلك على قادتها.

ووفق المصدر الإسرائيليّ، فإنّه لو تمّ نشر الفصل في التّقرير ولو 'افترضنا افتراضًا معقولًا، بتبنّي مجلس الأمن في هيئة الأمم المتّحدة، كوثيقة رسميّة، فإنّ الأمر يمكن أن يخدم الفلسطينيّين، كسلاح ضدّ الإسرائيليّين في المحكمة الشّرعيّة الجنائيّة في هاغ'.

وأضاف المصدر أنّ إخراج الفصل من التّقرير هو 'إنجاز هامّ لرئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو'.

وستعقد الهيئة العامّة للأمم المتّحدة، غدًا الخميس، لمناقشة المفاوضات العالقة بين الإسرائيليّين والفلسطينيّين. ومن المتوقّع أن تنشر الّلجنة الرّباعيّة حول الشّرق الأوسط، المكوّنة من الأمم المتّحدة، الاتّحاد الأوروبيّ، الولايات المتّحدة الأميركيّة وروسيا، أن تنشر اليوم، تقريرًا وضعته حول المفاوضات العالقة بين الفلسطينيّين والإسرائيليّين، كان من المفروض أن يحمل لهجة لاذعة وحادّة ضدّ السّياسات الإسرائيليّة عمومًا، وتلك المتعلّقة بسياسات توسيع الاستيطان الإسرائيليّ، على وجه الخصوص.

وكان من المفترض أن يتمّ نشر التّقرير خلال الأسبوع المنصرم، إلّا أنّه أرجئ بناءً على طلب إسرائيليّ، جاء لكي يتيح لقاءً بين رئيس الحكومة الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجيّة الأميركيّ، جون كيري، في العاصمة الإيطاليّة، في سعي إسرائيليّ لتليين الموقف الدّوليّ تجاه سياسة الاستيطان الإسرائيليّة الشّرسة.

وممّا سُرّب عن مضمون التّقرير الذي سيحوي نقدًا للسياسات الاستيطانيّة الإسرائيليّة، فإنّه سينتقد السّياسات الإسرائيليّة في المستوطنات الإسرائيليّة في الضّفّة الغربيّة المحتلّة وفي مناطق C الواقعة تحت سيطرة إسرائيليّة كاملة.

وينتقد التّقرير أيضًا الفلسطينيّين، متّهمًا إيّاهم بما وصفه بـ'التّحريض على العنف، عدم الخضوع لحكم والصّراع بين حماس وفتح'.

ويقرّ التّقرير أنّ إسرائيل والفلسطينيّين لا 'يدفعون بخطوات بنّاءة تجاه حلّ الدّولتين'.

وفي لقائه مع كيري، أعرب نتنياهو عن رفضه وامتعاضه من المبادرة الفرنسيّة لعقد مؤتمر دوليّ يدفع بحلّ الدّولتين، مقترحًا مؤتمرًا إقليميًّا يتداول سيناريوهات الحلول السّياسيّة في الشّرق الأوسط، إلّا أنّ شروط نتنياهو غير مقبولة، بصيغتها الحاليّة، لا على الفلسطينيّين ولا على الدّول العربيّة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك