تقرير: النازحون العراقيون يعانون أزمة انسانية خطيرة

منشور 18 آذار / مارس 2010 - 08:44

أفادت منظمة لاجئون دوليون غير الحكومية ان مئات آلاف العراقيين الذين نزحوا من ديارهم بسبب الحرب إلى مخيمات يعمها البؤس يعانون من أزمة انسانية خطيرة، وطلبت مساعدة واشنطن.

وكشفت المنظمة غير الحكومية ومقرها الولايات المتحدة، عشية الذكرى السابعة لاجتياح العراق إن بين المليون ونصف عراقي الذين اضطروا الى مغادرة منازلهم في 2006 و2007 أي حوالى 500 الف، يعيشون في الاكواخ.

وزارت فرق ريفوجيز انترناشيونال لاجراء هذا التحقيق عشرين مخيما للنازحين العراقيين الذين يعانون من النقص في المياه والمنشآت الصحية ومن اقامتها في احياء فقيرة وتحت الجسور وعلى طول السكك الحديدية وقرب المزابل.

وافاد التقرير أن الحكومة العراقية لا تبذل الكثير وربما لا تفعل شيئا لمساعدة النازحين. ودعا التقرير الولايات المتحدة التي تتحمل مسؤولية خاصة في هذه الازمة الانسانية إلى الاهتمام بالنازحين.

واضاف انه حتى وان تمكن العراق من تحقيق موارد ضخمة بفضل نفطه فستمر سنوات قبل ان تكون الحكومة قادرة على اعادة بناء البنى التحتية في البلاد وتوفير الخدمات الضرورية الاولى للسكان.

وقالت المنظمة ان دوافع القلق حاليا في مجال الامن تطال الجهود المبذولة في مجال التنمية وبالتالي فان من الحيوي ان تواصل الولايات المتحدة وغيرها من الجهات المانحة دعم برنامج انساني قوي وواسع.

وأظهر شريط فيديو قصير انجزته المنظمة عدة مخيمات في حالة مزرية.

وخلال عرض التقرير في واشنطن دعا سفير العراق في الولايات المتحدة سمير شاكر الصميدعي الحكومة العراقية الى بذل المزيد من أجل العراقيين النازحين داخل وخارج البلاد وقال بعد مشاهدة الفيديو ان بلدا يقوم على بحرية من النفط لا يجب ان يعيش سكانه في مثل هذه الظروف.

ومن جانبها قالت الملكة نور قرينة العاهل الأردني انه حتى وان اختفت أعمال العنف في العراق من اولى صفحات الصحف فان على الاميركيين عدم نسيان الاضطهاد والعنف الذي يعاني منه النازحون في العراق رجالا ونساء واطفالا.

مواضيع ممكن أن تعجبك