تقرير اميركي: العراق فشل في تحقيق 11 هدفا والاشهر المقبلة حاسمة

منشور 04 أيلول / سبتمبر 2007 - 07:37
قال تقرير لهيئة رقابية تابعة للكونجرس الامريكي يوم الثلاثاء إن "مستوى العنف ما زال مرتفعا" في العراق فيما قال جنرال اميركي ان الاشهر المقبلة حاسمة .

فشل

قال تقرير لهيئة رقابية تابعة للكونجرس الامريكي يوم الثلاثاء إن "مستوى العنف ما زال مرتفعا" في العراق ولم يتحقق تقدم يذكر على الصعيد السياسي وان النتائج متباينة فيما يخص الامن بعد يوم من زيارة الرئيس الامريكي جورج بوش لمحافظة الانبار العراقية وتحدثه بنبرة متفائلة.

وقال مكتب محاسبة الحكومة المستقل ان العراق لم يحقق 11 من بين 18 هدفا سياسيا وعسكريا حددها الكونجرس في مايو ايار مثل خفض العنف الطائفي واقرار القوانين الخاصة باقتسام عوائد النفط. وحقق العراق ثلاثة اهداف كما حقق بعض التقدم بالنسبة لاربعة اهداف اخرى.

وجاء في افادة معدة من ديفيد ووكر مدير المكتب "رغم أن خطة بغداد الامنية كانت تهدف للحد من العنف الطائفي فلم يتضح ان كان العنف قد تراجع."

وقال ووكر "معدل الهجمات اليومية ضد المدنيين لم يتغير منذ فبراير وحتى يوليو 2007" رغم أن بوش أرسل 30 ألف جندي أمريكي اضافي الى العراق هذا العام.

وذكر المكتب أن العراق لم يحقق عددا من الاهداف السياسية أيضا. وقال " ومن بواعث القلق بوجه خاص عدم تحقيق تقدم بخصوص قانون اجتثاث البعث الامر الذي قد يعزز مشاركة السنة في الحكومة الوطنية بالاضافة الى مشروع قانون النفط الذي سيوزع ثروة العراق النفطية الهائلة."

وكان تقرير مكتب محاسبة الحكومة واحدا من ثلاثة تقارير أمر الكونجرس بوضعها وسيدرسها المشرعون هذا الشهر في ظل استمرار مناقشاتهم بشأن الحرب التي لا تتمتع بالتأييد.

ويقدم الجنرال المتقاعد من مشاة البحرية الامريكية جيمس جونز الذي يرأس لجنة مستقلة شكلها الكونجرس تقريرا بشأن قوات الامن العراقية في وقت لاحق هذا الاسبوع. وسيقدم البيت الابيض تقييمه الخاص بحلول 15 سبتمبر أيلول بعد أن يدلي قائد القوات الامريكية في العراق الجنرال ديفيد بتريوس والسفير الامريكي في العراق ريان كروكر بافاداتهما أمام الكونجرس الاسبوع المقبل.

الشهور المقبلة حاسمة

من جهته قال ثاني أكبر قائد عسكري أمريكي في العراق يوم الثلاثاء ان الاشهر الثلاثة أو الاربعة المقبلة ستكون حاسمة في تحديد ان كان من الممكن الحد من العنف في العراق بشكل أكبر والحفاظ على الوضع الامني بعدد أقل من الجنود الامريكيين.

وقال اللفتنانت جنرال رايموند أوديرنو ان الاسبوع الماضي شهد أقل عدد من الحوادث العنيفة التي تستهدف المدنيين وقوات الامن في جميع أنحاء العراق في 15 شهرا.

وقال أوديرنو قائد العمليات العسكرية الامريكية اليومية في العراق "أعتقد أن الشهور الثلاثة أو الاربعة المقبلة حاسمة."

وأضاف لمجموعة صغيرة من الصحفيين الاجانب في قاعدة عسكرية أمريكية قرب مطار بغداد "أعتقد أننا اذا واصلنا ما نقوم به فسنصل الى مستوى نعتقد أنه سيكون بامكاننا العمل فيه بعدد أقل من الجنود."

وذكر أن الهجمات في أغسطس /اب وصلت الى أدنى مستوياتها منذ 13 شهرا. ولم يذكر أوديرنو أرقاما مفصلة لكنه قال ان الهجمات شملت جميع الحوادث العنيفة مثل التفجيرات وعمليات اطلاق النار.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك