تقرير للأمم المتحدة سيظهر تباطؤ نمو مخزون إيران من اليورانيوم المخصب

منشور 21 شباط / فبراير 2013 - 06:29
تباطؤ نمو مخزون ايران من اليورانيوم المخصب لمستوى 20 بالمئة
تباطؤ نمو مخزون ايران من اليورانيوم المخصب لمستوى 20 بالمئة

قال دبلوماسيون الأربعاء، إنه من المتوقع أن يكشف تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية من المقرر صدوره هذا الأسبوع عن تباطؤ نمو مخزون ايران من اليورانيوم المخصب لمستوى 20 بالمئة مع استخدامها بعض المخزون في صنع وقود للمفاعلات.

وقد يكون هذا التطور مهما إذا تأكد في التقرير الربع سنوي حيث يمكن أن يتيح وقتا أمام الجهود الدبلوماسية للدول الكبرى في محاولة التوصل إلى تسوية عبر التفاوض للنزاع المستمر منذ عشرة اعوام والذي اثار مخاوف من احتمال اندلاع حرب جديدة في الشرق الاوسط.

ومن المقرر ان تجتمع ايران مع القوى الست الكبرى لأول مرة منذ ثمانية اشهر الأسبوع القادم في محاولة لكسر الجمود لكن محللين لا يتوقعون تقدما كبيرا في وقت قريب باتجاه تبديد الشكوك الغربية في سعي ايران لامتلاك قدرات تسلح نووي.

وحذرت اسرائيل من أنها قد تشن ضربة عسكرية على المواقع النووية الإيرانية كملاذ أخير. وحددت العام الماضي مهلة نهائية بحلول منتصف 2013 كموعد يمكن أن تمتلك فيه طهران مخزونا من اليورانيوم المخصب لدرجة أعلى يكفي لصنع قنبلة نووية واحدة.لكن إذا كانت إيران تحول جزءا من هذا اليورانيوم إلى وقود نووي وهو ما يخرجه على الأقل مؤقتا من مخزونها الذي يمكن استخدامه في صنع أسلحة إذا خصب لدرجة نقاء أعلى فمن الممكن أن يؤجل ذلك "الخط الأحمر" الإسرائيلي للتحرك.

غير أن الشعور بالارتياح لدى القوى الغربية سيكون مؤقتا حيث تخطط ايران ايضا لتشغيل اجهزة تخصيب متطورة وهو ما من شأنه أن يسرع وتيرة عمليات التخصيب التي يخشون ان تستخدم ايران انتاجها في صنع سلاح نووي.

وقال أحد الدبلوماسيين إن إيران ربما تكون قد تحركت بالفعل لتركيب عشرات من الأجهزة الجديدة في منشأتها الرئيسية لتخصيب اليورانيوم بالقرب من بلدة نطنز بوسط ايران لكنها لم تصبح بعد في وضع التشغيل.

ويقول دبلوماسيون إن إيران جاهزة فنيا للتوسع بشكل كبير في منشأتها النووية تحت الأرض في فوردو التي تعمل حاليا بربع طاقتها فقط وهو ما يسلط الضوء أيضا على تجاهل إيران للمطالب الدولية بكبح برنامجها النووي.

ومن الممكن أن يستخدم اليورانيوم المخصب في صنع وقود لمحطات الطاقة النووية وهو الهدف المعلن لإيران ولكن يمكن أيضا استخدامه في صنع أسلحة إذا خصب إلى مستوى نقاء أعلى.

ويشكل تخصيب ايران لليورانيوم إلى درجة نقاء 20 في المئة مصدر إزعاج شديد للدول الغربية نظرا لأنه يمثل الجزء الأكبر من العمل المطلوب للحصول على يورانيوم مخصب إلى المستوى اللازم لصنع الاسلحة.

وتقول ايران انها تحتاج إلى اليورانيوم المخصب لهذا المستوى لتستخدمه كوقود لمفاعل للأبحاث الطبية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك