تلفزيون الاقصى والجبروت المدقع

منشور 06 أيلول / سبتمبر 2007 - 05:00
انتابني القليل من تانيب الضمير وانا اراجع بعض المقالات التي كتبتها حول تصرفات حركة المقاومة الاسلامية حماس ونهجها السياسي خاصة بعد استيلائها على قطاع غزة وعدت الى ضميري الصحفي الذي يفترض به ان يكون متوازنا تجاه شقيقين من الفرقاء او رفيقين من الاشقاء هما شقا قلب النضال الفلسطيني " الآن على الاقل ".

قررت انتصارا للموضوعية ان اجلس بهدوء لاتابع قناة الاقصى التابعة للحركة كي اشحن بشحنه ايجابية تجاه حماس بعد الحنق الذي انتابني تجاهها بعد منعها "صلاة الفتحاويين "هربا من خطباء حماس المتحمسين الذين يبصقون في وجة منتمي فتح والمتعاطفين معهم تحت اسم خطبة الجمعة .

عندما تتابع قناة الاقصى فانك مجبر على مقارنتها بقناة المنار التابعة لحزب الله على اساس ان القناتين تابعتين لحركتي مقاومة اسلاميتين تتشابهان في الايديولوجية والاهداف واول صدمة تتلقاها هو نزوع قناة الاقصى الى البرامج الدينية او بالاحرى الى استضافة علماء في الفقة والشريعة تتركهم يتحدثون بالساعات الطوال في اي موضوع شاؤوا دون حسيب او رقيب حتى يهيئ لك ان قناة المقاومة معنية "باصلاح دين الامة " اكثر من صورتها كقناة سياسية بالاساس تتبنى وجهة نظر حركة مقاومة ولم اقف طويلا عند هذا الضعف المهني نظرا للظروف الصعبة التي يمر بها القطاع وموظفي القناة الذين يكافحون لابقائها مستمرة .

الصدمة التي دمرت هدف تسمري امام شاشة " الاقصى" جاءت من الشريط الاخباري حيث يطالعك خبر يقول "ان مخابرات عباس تعتقل عددا من منتسبي الكتلة الاسلامية في جامعة النجاح " توصيف مخابرات عباس غير مزعج نظرا لحالة الصراع مع ما تعتبره حماس "نظام عباس القمعي " ولكن توصيف الكتلة الاسلامية هو توظيف مؤذي ويوحي بان باقي الطلبة هم ليسوا كتلا اسلامية فلسطينية اعتنقت الاسلام منذ الفا واربعمائة عام . هناك خبر يقول ان قوات عباس تختطف عددا من منتسبي حماس ولكن ما ليس مقبولا هو الاصرارعلى ان هؤلاء وعائلاتهم تعرضوا للتعذيب والتنكيل خاصة وان آخر شخص قال رئيس الوزراءالمقال اسماعيل هنية انه خطف وعذب وقتل ظهر بكامل صحته على التلفزيون الفلسطيني وان كان هناك بعض الشكوك حول روايه عمالته للاحتلال.

"محرر الأقصى" يصر على استخدام مصطلح الضفة المحتلة مقابل غزة هاشم وهنا لا يحتاج المرء للكثير من الذكاء وعلى ضوء مصطلحات مابعد " التحرير الثاني للقطاع " ليدرك ان الضفة محتلة من قبل من تسميهم حماس "باللحديين العملاء " وفي الضفة المحتلة كماورد في الشريط قوات الاحتلال تعترف باصابه أربعة جنود في نابلس ولان المقاومون الذين تصدوا للتوغل الاسرائيلي هم من كتائب الاقصى فان ذكر ذلك اصبح من محرمات حماس .

هناك خبر يقول أن"وزير الداخلية الصهيوني يكشف عن ان الكيان الصهيوني لا يستطيع قطع الماء والكهرباء عن غزة لان الحل عسكري"وهنا لم استطع ان اكتشف لم يكن هذا الخبر مفرحا للمحرر هل لان الكيان لا يستطيع قطع الكهرباء ام لان الحل عسكري؟؟.

الخبر الاخير يوضح بان "قوات عباس تسابق الزمن لوقف عملية كبيرة تقوم بها حماس قبل مؤتمر الخريف".وهنا لا اعرف ان كان يفترض بذلك ان يكون اعلانا عن عملية تنوي حماس القيام بها في الضفة "لتحريرها "وهل يجوز ان تعلن حماس ذلك عبر قناتها الاخباريه ان كان ها ما تنويه فعلا .

قبل ان اتوقف عن محاولتي استرجاع بعض من موضوعيتي وانتقل لقناة اخرى أجبرني الشيخ الجليل الغارق في الكتب الذي يقدم البرنامج الذي لا ينتهي على الانتباه الى مايقول "ويالهول " ما يقول في قناة ذات توجه مقاوم يفترض به توحيد الامة وان لا يثير المهاترات التي لا تخدم ازمة حماس الحالية ولا الشعب الفلسطيني فقد ترك شيخنا الجليل كل مصائب الامة ليفتح حربا لا ناقة له فيها ولا جمل على طائفة اسلامية من اشد مؤيدي حماس سواء اختلفنا مع ما يعتقده اتباعها او اتفقا وليعلن " ان الرافضة الذين يصلون على صحابي ويذمون آخر لعنة الله عليهم على من والاهم وجالسهم وصاحبهم ".

عبد الله ربحي

[email protected]


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك