تمديد الهدنة في الفلوجة: مقتل 3 اميركيين وشرطيين عراقيين

منشور 12 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

اعلنت مصادر اعلامية ان المقاومين العراقيين في الفلوجة وقوات الاحتلال توصلوا الى تمديد الهدنة في المدينة لمدة 24 ساعة فيما لقي 3 جنود مارينز مصرعهم في الانبار وهزت الانفجارات المنطقة الخضراء في الوقت نفسه اعلنت تقارير متطابقة ان 7 صينيين اختطفوا في العراق بعد دخولهم من الحدود الاردنية. 

تمديد الهدنة 

أفادت تقارير متطابقة الى أنه تم التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين المقاومة العراقية والقوات الأميركية لـ24 ساعة اضافية  

وكان الطرفان توصلا الى هدنة لـ 6 ساعات تم تمديدها الى 6 ساعات اخرى قبل انتهاءها والاعلان عن الهدنة الجديدة  

مصرع 3 جنود 

وجاء ذلك في الوقت الذي اعلنت القوات الاميركية يوم الاثنين ان ثلاثة جنود من مشاة البحرية "مارينز" قتلوا في معارك وقعت يوم الاحد غربي بغداد 

وأعلن المسؤولون العسكريون الامريكيون ان الهجوم وقع في محافظة الانبار  

على أيدي "عناصر معادية" أمس الاحد.  

وشرطيين في الفلوجة 

كما وقتل شرطيين عراقيين وجرح اثنان آخران إثر انفجار عبوة ناسفة بالقرب من سيارتهما في بعقوبة. 

وقال صديق لهما وهو أيضًا شرطي، إنهما كانا في طريقهما إلى مستشفى من أجل التبرع بالدم لإنقاذ حياة أفراد شرطة عراقيين أصيبوا في الفلوجة 

انفجارات 

في الغضون هزت ثلاثة انفجارات قوية المنطقة الخضراء صباح اليوم الاثنين قال شهود من رويترز ان انفجارين هزا وسط بغداد يوم الاثنين وان دخانا كثيفا تصاعد من المنطقة  

وقال شهود عيان ان صفارات الانذار دوت في المقر الذي يحوي مقر الادارة الامريكية. 

وتتعرض المنطقة الخضراء لهجمات متكررة بالصواريخ والمورتر من جانب المقاومين للاحتلال الذي تقوده الولايات المتحدة. 

وكان يمكن سماع أصوات أبواق سيارات اسعاف من المنطقة بعد فترة وجيزة من الانفجارين  

وحلقت مروحيتان قرب اعمدة الدخان 

وذكر ناطق عسكري أمريكي في المجمع أنه من غير الواضح ما إذا كانت الإنفجارات ناجمة عن قذائف أطلقها مسلحون أم أنها تفجيرات متحكم بها.  

اختطاف 7 صينيين 

وفيما يعد تواصلا لعمليات اختطاف الاجانب في العراق أصدرت الحكومة الصينية بيانا أكدت فيه أن سبعة من المدنيين الصينيين قد اختطفوا قرب مدينة الفلوجة، ودعت إلى الإفراج عنهم فورا.  

وقد ذكر أن الصينيين السبعة اختطفتهم مجموعة مسلحة صباح أمس الأحد بعد أن دخولوا العراق من الأردن، ولا يعرف ماذا كانوا يفعلون في العراق.  

وبينما يقوم نائب الرئيس الأمريكي ديك تشيني بجولة آسيوية تشمل الصين غدا الثلاثاء، يعتقد أن الوضع في العراق سيكون على رأس جدول الأعمال في محادثاته مع المسؤولين الصينيين 

وقالت الوزارة على موقعها على الانترنت ان الزعماء الصينيين "قلقون جدا" بشأن خطف  

الصينيين وأصدروا تعليمات لوزارة الخارجية والسفارة في بغداد لبدء جهود اطلاق سراحهم  

بشكل عاجل. 

واضافت ان سون بيجان سفير الصين لدى العراق طلب من العراق اتخاذ اجراءات لمعرفة  

من الذي خطف الصينيين واين يحتجزونهم وانقاذهم سالمين . 

وفي وقت سابق نقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن دبلوماسي صيني قوله ان  

الرجال السبعة دخلوا العراق عن طريق الاردن صباح يوم الاحد والاحتمال الاكبر انهم خطفوا في الفلوجة الواقعة غربي بغداد. 

وقالت الوكالة انهم جميعا من اقليم فوجيان الساحلي وسن أكبرهم 49 عاما وأصغرهم 18  

عاما. 

وقالت شينخوا ان مكتب قناة العربية في بغداد أوضح في وقت سابق ان مراسله في الفلوجة  

قال ان الصينيين السبعة خطفوا بعد ان اجرى مقابلة مع أجانب اطلق سراحهم يوم الاحد وانهم التقوا بسبعة يحملون جوازات سفر صينية في الاسر. 

واوضحت شينخوا ان السبعة في حالة صحية طيبة وانهم غير مكبلين بالقيود. 

ولم تذكر الوكالة تفصيلات اخرى ولكنها أكدت معارضة الصين للغزو ورفضها ارسال قوات "للانضمام للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والذي يحتل البلد الذي دمرته الحرب." 

واعترضت الصين التي كان النظام البعثي الحاكم في العراق سابقا يعتبرها صديقا على الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق دون دعم من الامم المتحدة—(البوابة)—(مصادر متعددة) 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك