تنظيم القاعدة ينحر الرهينة الاميركي جونسون

منشور 18 حزيران / يونيو 2004 - 02:00

اعلن تنظيم القاعدة في بيان نشر على موقع للانترنت مرفوقا بصور انه "نحر" الرهينة الاميركي بول مارشال جونسون في مع انتهاء المهلة التي حددها زعيم التنظيم في السعودية عبدالعزيز المقرن. 

ونشر التنظيم ثلاث صور للرهينة الاميركي وهو مقطوع الرأس على موقع للانترنت. 

وقال بيان يحمل توقيع "تنظيم القاعدة في جزيرة العرب" نشر على الموقع "تنفيذا لما تم الوعد به قام المجاهدون من سرية الفلوجة بنحر الاسير الامريكي بول مارشال بعد انتهاء المهلة التي حددها المجاهدون لطواغيت الحكومة السعودية." 

واكدت القاعدة ان قطع الراس جاء "ليذوق (الرهينة) شيئا مما ذاقه المسلمون الذين طالما صلتهم الطائرات الاميركية بلهيبها (...) تلك الطائرات التي كان العلج الاميركي القتيل رابع اربعة يشرفون على صيانتها وتطوير نظمها الالكترونية في بلاد الحرمين". 

واضاف البيان "نحن بعون الله ماضون على هذه الطريق لنشفي صدور المؤمنين في فلسطين وافغانستان والعراق وجزيرة العرب وبلاد الاسلام لنذل عساكر الشرك والكفر حتى تقوم دولة الشريعة والتوحيد غير ملتفتين الى المخذلين ونعيق الخائبين ممن يرفع صوته غضبا لاسر نصراني عسكري وقتله". 

وختم مؤكدا ان "الاميركان ومن والاهم من اهل الكفر والاجرام المتحالفين على ضرب الاسلام ان يعتبروا هذا العمل نكالا لم وعبرة ليوقنوا ان من قدم بلادنا منهم سيكون هذا الجزاء الرادع مصيره". 

وفي الرياض، قال متحدث باسم السفارة الاميركية انه "على علم بهذه الانباء". 

وظهرت على الموقع ثلاث صور للرهينة وهو مقطوع الرأس ففي الاولى ظهر رأسه متدليا الى الامام وبجانبه السكين التي يبدو انه نحر بها. فيما يظهر في الصورة الثانية شخصا يحمل رأس الرهينة جونسون اما الثالثة فيظهر رأس جونسون فوق جثته وهو مدد لى بطنه بلباس برتقالي اللون على سرير. 

ونقلت وكالة "رويترز" عن وكالة الانباء السعودية قولها ان الشرطة السعودية عثرت على جثة جونسون في حي المونسية شرقي الرياض. 

وقبيل ذبحه مشط الاف من رجال الامن السعوديين يساندهم عملاء من مكتب التحقيقات الاتحادي الاميركي الي العاصمة الرياض بحثا عنه بينما توسلت اسرة الرهينة لانقاذ حياته قبل انتهاء المهلة التي حددها التنظيم بقتل الرهينة ما لم تفرج السلطات السعودية عن عدد من المتشددين. 

ورفضت السعودية الاذعان لمطالب القاعدة. 

وقال بول جونسون ابن الرهينة الاميركي بول مارشال جونسون في حديث مع قناة العربية التلفزيونية الفضائية من الولايات المتحدة "من فضلكم اطلقوا سراح أبي. انه يحب المسلمين.المملكة العربية السعودية هي وطنه." 

وحثت تانوم زوجة جونسون التايلاندية السلطات الاميركية على انقاذ زوجها. 

وقالت بانجليزية ركيكة "حين ارى صور زوجي اتألم كثيرا. اسقط على الارض. انه رجل مريض ويحتاج الى دواء. ولم يرتكب اي خطأ." 

وقال مسؤول سعودي رفيع المستوي في واشنطن رفض ان ينشر اسمه ان فريقا يضم نحو 20 من عملاء مكتب التحقيقات الاتحادي المتخصصين في انقاذ الرهائن والمفاوضات يعملون مع الجانب السعودي. 

وقال المسؤول ان اكثر من 1500 من ضباط وافراد الامن السعوديين يقومون منذ يومين بالبحث عن جونسون في الرياض وانهم يقومون بعمليات تفتيش من منزل في بعض ضواحي المدينة التي تعد من المعاقل القوية لمتشددي القاعدة والمتعاطفين معها. 

واضاف المسؤول انه تم تفتيش اكثر من 1200 منزل حتى ليلة الخميس وان عمليات التفتيش مستمرة. 

 

وقال امام وخطيب المسجد الحرام الشيخ صالح بن عبد الله ال حميد في خطبة الجمعة ان "قتل النفس بغير حق من اكبر الكبائر وهي قرينة الاشراك بالله." 

وقال ال حميد ان "اهل الذمة والمعاهدون والمستأمنون محفوظة حقوقهم في الاسلام وفي ديار المسلمين دماءهم معصومة واموالهم محترمة يستوون في ذلك مع المسلمين." 

ولم يكن احد يتوقع أن يؤثر ما جاء في الخطبة على القاعدة التي تقاتل من اجل الاطاحة بالاسرة الحاكمة الموالية للولايات المتحدة وطرد الغربيين من البلاد. 

 

وحذرت وزارة الخارجية الاميركية المواطنين الاميركيين في السعودية يوم الخميس من مخاطر حقيقية وكررت لهم النصح بمغادرة المملكة التي تقاتل اعضاء القاعدة منذ عام. 

ويمثل قتل جونسون الذي جاء في اعقاب سلسلة من التفجيرات الانتحارية واطلاق الرصاص خلال الاسابيع الستة الاخيرة تصعيدا في وتيرة الحرب التي تشنها القاعدة. 

وقالت واشنطن انها ستستخدم كل وسيلة متاحة للافراج عن جونسون لكنها لن تقدم اي تنازل لخاطفيه. 

كما لم يظهر الامير عبد الله ولي عهد السعودية والحاكم الفعلي للمملكة اي بادرة لين وقال ان بلاده ستنشر مزيدا من القوات وتوجه ضربة قريبة للقاعدة. 

وفي حديث لشبكة (ان.بي.سي) التلفزيونية الاميركية اجري معه الخميس حث بول الابن الحكومتين الاميركية والسعودية على ابرام اتفاق مع الخاطفين كما ايدت دونا ميوكس شقيقة الرهينة الاميركي فكرة التفاوض مع الخاطفين. 

وقال الابن الذي بدا عليه التأثر "اريد فقط ان اطلب من رئيس الولايات المتحدة والمسؤولين  

السعوديين ان يجعلوا هذا (الافراج) يحدث من فضلهم...اعيدوا ابي..في عيد الاب. السعوديون مدينون له باعادته سالما الى الوطن." 

 

وجونسون الذي يعمل في شركة لوكهيد مارتن لمقاولات الدفاع هو اول غربي يتعرض  

للاختطاف في سلسلة من الهجمات بدأها المتشددون في المملكة منذ اكثر من عام. 

 

وعرضت القاعدة على احد مواقع الانترنت جونسون الذي اختطف في الرياض السبت الماضي  

معصوب العينين وهو يجلس على مقعد وقد ظهر وشم على احد ذراعيه. 

 

وقالت القاعدة انها تلجأ الى الهجمات والخطف لتثأر من الانتهاكات التي ترتكبها الولايات  

المتحدة بحق السجناء المسلمين. 

 

وتوعدت القاعدة التي تحملها الولايات المتحدة المسوؤلية عن هجمات 11 ايلول / سبتمبر عام  

2001 الانتحارية بطائرات مخطوفة على مدينتي واشنطن ونيويورك بان تجعل العام الحالي داميا" بالنسبة للسعودية. 

وكان زميل سعودي للرهينة الاميركية جونسون دعا خاطفيه الى الافراج عنه، مؤكدا انه "اجاره".  

وفي رسالة نشرت على موقع قناة "العربية" الفضائية على شبكة الانترنت، قال السعودي سعد المؤمن زميل الاميركي "وجهت لهم (للخاطفين) رسالة أجرته فيها".  

واضاف "اذا كانوا مؤمنين حقا يقفون عند النصوص الشرعية ويأتمرون بشريعة الله ولا يتبعون أهواءهم وينتصرون لذواتهم فإنهم سيطلقون سراحه فور قراءتهم للرسالة".  

واضاف ان بول "الذي يعمل معي بدأ يتعرف على الاسلام بعد ان اهديته كتبا اسلامية وترجمة للقرآن الكريم".  

وقال موجها خطابه للخاطفين "لو تنزلنا معكم على ان الحكومة السعودية لا يحق لها ان تعطي هؤلاء الامان فقد اعطيت انا هذا الرجل الامان واجرته (...) اذا كنتم تكفرون الحكومة فمن أعطاكم الحق بتكفير آحاد الناس؟".  

وتابع "ان كنتم تكفروننا جميعا فهذا عمل الخوارج وان كنتم لا تكفروننا فوجب عليكم اطلاق سراح الرجل لأن الأمان ينعقد من آحاد الرعية".  

وحول الرهينة الاميركي، اشار المؤمن الى "اهتمامه بالإسلام". وقال ان "مظهري أوحى له بالتزامي فبدأ يسألني ويدخل معي بحوار حول الاسلام ويناقشني في مسائل منها نظرة الاسلام للمسيح عليه السلام وأمه الصديقة".  

وتابع "دعوته إلى بيتي وتناول معي الطعام واخذ مني كتب باللغة الانكليزية حول الاسلام"، مؤكدا انه "من الخطأ ان تعاملوا الأميركيين جميعا من منظور الحكومة الأميركية. نحن لنا مواقف مستقلة وأنا غير راض عن تصرفات حكومتي".  

واكد ان الرجل "لا علاقة له بالقوات الاميركية من بعيد او من قريب وهو معارض للسياسة الاميركية ومهتم بالاسلام"، متسائلا "بأي مبرر يتم اختطافه أو قتله؟".  

واضاف "حتى الآن احسن الظن في هؤلاء واظن ان هذا الموضوع سيجعلهم يراجعون موقفهم من بول وهم يعرفون جيدا عقوبة من يتجاوز ذمة المسلمين".  

ودعا الخاطفين الى التراجع عن موقفهم. وقال "من مصلحتنا أن يرجع بول إلى بلاده مسلما يعرف ان المسلمين قوم لا يكرهون أحدا ويحترمون بعضهم ويتكاتفون فيما بينهم ، فيكون لسانا لنا هناك ونكسب بذلك في الدنيا شخصا يدافع عن قضايانا بلسان قومه". 

مقتل 3 مطلوبين 

من ناحية اخرى،قالت قناة العربية التلفزيونية التي يملكها سعوديون ان قوات الامن السعودية قتلت ثلاثة من المتشددين المشتبه بهم في العاصمة الرياض الجمعة. 

وقالت القناة ان الثلاثة قتلوا في حي الملز لكنها لم تورد تفاصيل اخرى. 

وكان الحي مسرحا لعملية تفتيش ضخمة قامت بها السلطات السعودية بعد ان قتل متشددون متعاقدا اميركيا هناك في الاسبوع الماضي.—(البوابة)—(مصادر متعددة) 

مواضيع ممكن أن تعجبك