تهنئة اميركية بالنصر ولبنان يعتقل تونسيا من فتح الاسلام

منشور 05 أيلول / سبتمبر 2007 - 06:16

هنأ البيت الابيض الاربعاء الحكومة اللبنانية على انتصارها العسكري على مجموعة فتح الاسلام في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين، فيما اعلنت اجهزة الامن اللبنانية اعتقال تونسي عضو في المجموعة في طرابلس المتاخمة للمخيم.

وقالت المتحدثة باسم البيت الابيض دانا بيرينو التي ترافق الرئيس جورج بوش الى سيدني بمناسبة قمة اسيا والمحيط الهادىء (ايبيك) "نهنىء رئيس الوزراء (فؤاد) السنيورة والحكومة اللبنانية على النصر الذي حققته على منظمة فتح الاسلام الارهابية في معركة مخيم نهر البارد بشمال لبنان".

واسفرت المعارك التي خاضها الجيش اللبناني ضد مجموعة فتح الاسلام في شمال لبنان على مدى اكثر من 15 اسبوعا عن سقوط 163 عسكريا، حسب ما اعلن وزير الدفاع الياس المر الثلاثاء. واضافت "اننا نشيد خصوصا بشجاعة القوات المسلحة اللبنانية التي قاتلت بشجاعة لاكثر من ثلاثة اشهر من اجل دحر هذا العدو الخطير"

.

واشارت الى ان الولايات المتحدة "مرتاحة" لتقديمها مساعدات في مجال التأهيل والمعدات للجيش اللبناني الذي يحتاج الى تجهيز "من اجل مساعدته على دحر هذا التهديد الارهابي".

وخصصت الادراة الاميركية 321 مليون دولار كمساعدة عسكرية للبنان في 2006-2007، حسب ما اعلنت وزارة الدفاع اللبنانية.

واكدت المتحدثة "اننا ننوي مواصلة مساعدة الحكومة اللبنانية لبناء قدرات قواتها المسلحة". واضافت "اننا نقدم تعازينا الحارة لعائلات الجنود اللبنانيين ال163 الذي ضحوا بحياتهم من اجل ترسيخ الحرية والامن في بلدهم".

مقاتل تونسي

الى ذلك، اعلنت اجهزة الامن اللبنانية ان تونسيا عضوا في تنظيم فتح الاسلام اعتقل الثلاثاء في طرابلس (شمال) بالقرب من مخيم نهر البارد.

وقال المصدر ان "مقاتلا من فتح الاسلام يدعى بشير محمد الطيب ارمان وهو تونسي الجنسية اعتقل في بناية الرفاعي بمحلة القبة بمدينة طرابلس" مضيفا ان "البحث جار عن فار آخر كان معه" ولكنه لم يوضح هويته. وما زال الجيش اللبناني يمشط المنطقة بحثا عن فارين محتملين.

واكد وزير الدفاع اللبناني الياس المر الثلاثاء ان الجيش اللبناني قتل 222 ارهابيا من مجموعة فتح الاسلام واسر 202 اخرين في معارك مخيم نهر البارد التي استمرت حوالى 15 اسبوعا.

وقال المر في مؤتمر صحافي "بلغ عدد القتلى الارهابيين 222 ارهابيا وبلغ عدد الموقوفين 202 اضافة الى عدد غير محدد بعد من القتلى الارهابيين دفنهم رفاقهم في المخيم".

واكد الوزير اللبناني ان 163 عسكريا قتلوا في المعارك التي بدأت في 20 ايار/مايو وانتهت الاحد بسقوط المخيم في يد الجيش ومقتل ابرز قادة المجموعة المتطرفة.

واكد المر ان انتصار الجيش على مجموعة فتح الاسلام "استأصل اكبر تهديد واجه الشعب اللبناني لان التنظيم كان ليمتد وينتشر كالخلايا السرطانية ليضرب كل جزء من الوطن وكان يهدف الى عزل الجنوب عن الشمال واعلانه امارة اسلامية". واكد الوزير اللبناني "ان لا سلطة الا الدولة لحماية المدنيين (الفلسطينيين) في البارد" وقال "ان لا خوف على المدنيين الفلسطنيين ولا خوف من الفلسطينيين".

(البوابة)(مصادر متعددة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك