توجيه اللوم لضباط امريكيين في قضية قتل مدنيين عراقيين

منشور 06 أيلول / سبتمبر 2007 - 07:35
وجهت البحرية الامريكية اللوم إلى ثلاثة ضباط بمشاة البحرية لتقاعسهم عن التحقيق سريعا في قتل 24 مدنيا عراقيا عام 2005 في بلدة حديثة وهو اجراء يمكن ان يضع نهاية لعملهم في القوات الامريكية.

كما استمعت محكمة عسكرية في كامب بندلتون يوم الاربعاء الى ادلة ضد قائد المجموعة المزعوم في اعمال القتل في بلدة حديثة تضمنت ان الدم تدفق من رؤوس الضحايا في قضية يمكن ان تحمل عقوبة السجن مدى الحياة.

وقعت اعمال القتل في بلدة حديثة بعد عدد من الانتهاكات من جانب القوات الامريكية في بلدات عراقية وفي سجن أبو غريب خارج بغداد وهو الحدث الذي اثار غضبا في انحاء العالم وأضر بصورة الجيش الامريكي.

ويقول شهود عيان عراقيون ان القوات الامريكية ذبحت اكثر من عشرين شخصا عزلا من الرجال والنساء والاطفال في حديثة في 19 من نوفمبر تشرين الثاني 2005 انتقاما لمقتل احد زملائهم.

وفي واشنطن بعث وزير البحرية بخطاب يتضمن توجيه اللوم وهو أقسى شكل من اشكال التأنيب ضد الميجر جنرال ريتشارد هاك والكولونيل ستيفن ديفيس والكولونيل روبرت سوكولوسكي.

وقال مسؤول كبير بالبحرية الامريكية "القضية الاساسية كانت ان الحادث الذي وقع في بلدة حديثة يوم 19 نوفمبر والذي اسفر عن موت 24 عراقيا ولم يبدأ تحقيق فيه على الفور" مضيفا ان أول تحقيق بدأ في فبراير شباط عام 2006 .

وتوجيه اللوم يمكن ان ينهي عمل هؤلاء الضباط بالجيش الامريكي من خلال وقف ترقيتهم. كما يمكن تخفيض راتبهم عندما يتقاعدون بسبب توجيه اللوم مما يعني خفض ما يتقاضونه عند التقاعد.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك