توقيف اربعين من بدو سيناء بعد حوادث العريش

منشور 08 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 08:22

افادت الشرطة المصرية ان اربعين من بدو سيناء تم توقيفهم الاحد اثر مهاجمة مبنى البلدية ومقر الحزب الحاكم في مدينة العريش.

وقال مصدر في الشرطة ان "ستة اشخاص" على الاقل جرحوا بينهم شرطي في مواجهات اندلعت منذ مساء السبت في هذه المدينة التي يقطنها 140 الف شخص والواقعة على بعد 350 كلم شمال شرق القاهرة.

واصيب ثلاثة اشخاص بجروح طفيفة مساء السبت خلال هجوم شنه بدو من الطرابين في وسط سيناء على بدو من الفواخرية وفق اجهزة الامن. وردا على هذا الهجوم توجه الاف من الفواخرية الى وسط المدينة حيث رشقوا مبنى البلدية ومركزا للشرطة وجامعة بالحجارة.

وبعد صباح هادىء الاحد هاجم نحو الف متظاهر البلدية مجددا واقتحموا مقر الحزب الوطني الديموقراطي الحاكم واحرقوا صورة للرئيس حسني مبارك بحسب شاهد رفض كشف هويته. وقال هذا الشاهد في اتصال هاتفي مع فرانس برس ان "نوافذ مبنى البلدية تحطمت جراء رشقها بالحجارة وتم احراق سيارات".

وقالت الشرطة انها اوقفت اربعين من البدو اثر تجدد المواجهات. واضافت ان ثلاثة من عناصر الشرطة جرحوا لافتة الى ان الهدوء عاد الى المدينة.

واكد عبد الحميد سلمي الذي ينتمي الى بدو الفواخرية والعضو في مجلس الشعب ان الشرطة سعت الى فرض احترام النظام خلال المواجهات. واضاف ان هذا النوع من الخلافات يتخذ غالبا طابعا عنفيا لكنه اكد ان "التظاهرات العفوية" منذ السبت "تعكس احباط البدو حيال التمييز الذي تمارسه السلطات".

وتتسم العلاقات بين السلطة المركزية وبدو سيناء بالتوتر.

مواضيع ممكن أن تعجبك