توقيف امام باكستاني حرض فتى على بتر يده

منشور 17 كانون الثّاني / يناير 2016 - 03:43
ارشيف
ارشيف

اوقفت الشرطة الباكستانية في نهاية الاسبوع إماما في اقليم البنجاب للاشتباه في انه حرض فتى في الخامسة عشرة من عمره على قطع يده بعد اتهامه عن طريق الخطأ بالإخلال بواجباته الدينية.

وقال شبير احمد الاثنين الماضي للمصلين في مسجد قرية باقليم هجرة شاه مقيم التي تبعد 125 كلم جنوب لاهور، عاصمة اقليم البنجاب (شمال شرق)، ان على الذين يحبون النبي المواظبة على الصلوات.

ثم سأل المصلين من منهم توقف عن الصلاة، كما قال قائد الشرطة المحلية نوشير احمد.

عندئذ رفع محمد انور (15 عاما) يده عن طريق الخطأ بعدما اساء على ما يبدو فهم السؤال، فوجه اليه الإمام تهمة "الكفر".

وعاد محمد انور الى منزله حيث عمد الى قطع يده التي رفعها خلال الاجتماع، ووضعها في طبق وعاد الى المسجد وقدمها الى الامام، كما قال المسؤول في الشرطة.

وقد اعتقل الامام مساء السبت وسيستمع القضاء الى اقواله الاثنين، كما اوضح المسؤول في الشرطة، لأنه "حرض الفتى على القيام بخطوة بالغة التطرف".

والاساءة الى الدين مسألة بالغة الحساسية في جمهورية باكستان الاسلامية التي يبلغ عدد سكانها حوالى 200 مليون نسمة، حيث حيث يكفي الاشتباه بأحد او اطلاق شائعات حوله يجعله يتعرض لاعمال عنف قد تنتهي احيانا بسحله وقتله.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك