توقيف بريطاني في كينيا يشتبه بانه خطط لتنفيذ اعتداءات

منشور 08 كانون الثّاني / يناير 2012 - 05:05

كتبت صحيفة "صنداي تايمز" الاحد ان بريطانيا في ال29 اعتنق الاسلام اعتقل الشهر الماضي في كينيا للاشتباه بانه يقود شبكة لتجنيد مقاتلين اسلاميين ينتمون الى القاعدة تخطط لارتكاب اعتداءات.
وقالت الصحيفة ان جرماين غرانت المتحدر من لندن، اعتقل خلال عملية للشرطة الكينية ترمي للتصدي لتهديد ارهابي.
وخلال مداهمة منزل الشاب المعروف بعلي محمد ابراهيم في مومباسا (جنوب شرق)، عثرت الشرطة على مواد كيميائية وصواعق وبطاريات وزر للتشغيل بحسب المصدر نفسه.
واضافت الصحيفة ان سبعة "مشتبه بقيامهم بانشطة ارهابية" اعتقلوا في اطار هذه العملية الامنية التي نفذت في 20 كانون الاول/ديسمبر في مومباسا ونيروبي.
وذكرت الصحيفة ان الشاب "تلقى تدريبا في معسكر في باكستان قبل الانضمام الى حركة الشباب"، المقاتلين الاسلاميين التابعين للقاعدة في الصومال.
ونقلت الصحيفة عن والدة الشاب قولها ان ابنها اعتنق الاسلام لدى دخوله السجن عندما كان مراهقا.
وقالت الصحيفة ان الشاب اعتقل في سجن فلتهام (غرب لندن) حيث اعتنق الاسلام ايضا البريطاني ريتشارد ريد المسجون في الولايات المتحدة لمحاولة تفجير طائرة في نهاية 2001 بمواد خبأها في حذائه.
وفي اتصال هاتفي اجرته معها فرانس برس، لم تؤكد وزارة الخارجية البريطانية معلومات الصحيفة.
والسبت اشارت الوزارة الى "تزايد خطر" وقوع اعتداءات في نيروبي، موضحة ان "ارهابيين قد يكونون في المراحل الاخيرة من عملية التخطيط لاعتداءات".
وكانت كينيا ارسلت قوات الى الصومال في تشرين الاول/اكتوبر لمحاربة اسلاميي الشباب الذين يشتبه بانهم وراء الهجمات وعمليات الخطف التي يتعرض لها غربيون على اراضيها. ويقاتل العسكريون الكينيون حركة الشباب، مع القوات الصومالية الداعمة لحكومة مقديشو.

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك