تونس: الانتخابات بين مارس ويونيو 2013

منشور 16 نيسان / أبريل 2012 - 04:22
تونس: الانتخابات بين مارس ويونيو 2013
تونس: الانتخابات بين مارس ويونيو 2013

قال حمادي الجبالي رئيس وزراء تونس يوم الاثنين انه لا خوف على ثورة تونس وتعهد باقامة الانتخابات المقبلة بين شهري مارس اذار ويونيو حزيران من العام المقبل على أقصى تقدير.

وأضاف الجبالي خلال مؤتمر صحفي في جربة على هامش مؤتمر متوسطي للسياحة " تعهدنا باجراء الانتخابات بين مارس وجوان (يونيو) العام المقبل وسوف تشرف عليها هيئة مستقلة."

ويأتي اعلان تاريخ الانتخابات المقبلة في ظل تعبير المعارضة عن مخاوفها من عدم وضوح المسار السياسي في البلاد. وكانت ثورة 2011 فى تونس قد أسقطت الرئيس زين العابدين بن على بعد 23 عاما أمضاها فى السلطة وأشعلت انتفاضات "الربيع العربي" التي اجتاحت الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

وفازت حركة النهضة الاسلامية فى انتخابات أكتوبر تشرين الاول الماضى وسيطرت على مقاعد الجمعية التأسيسية المكلفة بصياغة دستور جديد لمرحلة ما بعد ثورة تونس. وتقود النهضة الاسلامية الحكومة مع حزبين علمانيين.

ومضى الجبالي يقول انه لا خوف على الثورة وان حكومته تتعهد بحمايتها وتوفير مناخ الحرية والديمقراطية. ورفض رئيس الوزراء انتقادات المعارضة لحكومته بقمع المتظاهرين. وقال "مع الاسف هناك تخوفات خاطئة ونحن نقول لهم فات عصر الشعارات التي لا تستند للواقع." وتواجه الحكومة بقيادة حركة النهضة انتقادات واسعة من معارضيها بالتضييق على الحريات وبالتساهل مع التشدد الديني لكنه قال ان حكومته ساعية لتوفير الامن لكل ابنائها بمن فيهم اليهود.

وقال موجها كلامه للغرب "لكم الحق في الخوف في الاستعمال السيء للدين لكن اؤكد لكم انه ليس هناك داع للقلق لاننا سنوفر الامن لكل التونسيين والضيوف.. لكن هل ان صلاة الناس ولباسهم لباسا معينا واطلاق لحاهم هو مثار للخوف.. لا أعتقد."

وأضاف الجبالي ان تونس ستظل مفتوحة على العالم مثلما كانت وأنها لن تفرض اي قيود على ملبس وأكل ومشرب السائحين الغربيين.

وأردف قائلا ان المؤشرات تظهر أن معدلات الحجز للموسم السياحي الصيفي في ارتفاع مضيفا "السياحة التونسية ستكون دائما مثلما كانت.. ليس هناك سياحة حلال وسياحة حرام

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك