تونس تؤكد انتماء المحكومين الثمانية الى شبكة ارهابية

منشور 09 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

أكد مصدر رسمي في تونس ان الشبان الثمانية الذين صدرت ضدهم اليوم الجمعة عقوبات قاسية بالسجن ينتمون إلى "جماعة إرهابية متطرفة" يتزعمها طاهر قمير الموجود حاليا في الخارج. 

وكان ستة شبان، أربعة طلبة في الثانوي وطالب جامعي ومدرس، قد مثلوا في السادس من نيسان /ابريل الحالي أمام المحكمة الابتدائية في تونس التي حكمت على كل منهم بالسجن 19 عاما وثلاثة أشهر مع النفاذ. 

وحكم على تونسيين آخرين حوكما غيابيا بالسجن 26 عاما وثلاثة أشهر أولهما قمير الذي يقيم في السويد في حين يعيش الثاني ويدعى أيوب الصفاقسي في فرنسا، كما أوضح محاميهما سمير بن عمور. 

وأوضح مصدر رسمي في تونس ان عمر فاروق شلاندي اعتقل لحيازته "وثائق تتعلق بصنع أسلحة ومتفجرات". 

وتبين من التحريات ان "المجموعة بدأت نشاطها سنة 2001 بتنظيم لقاءات سرية لتنفيذ أهداف إرهابية من بينها صنع متفجرات لإحراق مدرسة ومركز للحرس الوطني في جرجيس" على بعد 500 كم من تونس العاصمة. 

وأوضح المصدر ان زعيم العصابة قمير "عمل على تجنيد الشبان المتهمين وتدريبهم على صنع قنابل ومتفجرات". 

وأضاف ان قمير غادر البلاد في أيار /مايو 2002 إلى الخارج حيث استمر على اتصال بأفراد المجموعة الذين طلب منهم شن هجوم على مركز الحرس البحري في جرجيس بقذيفة بازوكا كان أيمن مشرق (احد الطلبة المحكم عليهم بالسجن 19 عاما) سيجلبها من الخارج. 

وأدين أفراد المجموعة بتشكيل عصابة لتدبير وتنفيذ اعتداءات على أفراد وممتلكات بهدف إثارة الرعب—(البوابة

مواضيع ممكن أن تعجبك