تونس تحبط هجمات باستخدام الدهس والطعن والتفجير عن بعد

منشور 29 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2018 - 09:25
أفراد أمن في موقع تفجير بتونس العاصمة
أفراد أمن في موقع تفجير بتونس العاصمة

قالت وزارة الداخلية التونسية يوم الخميس أنها فككت أربع خلايا تكفيرية تضم 12 عنصرا كانت تخطط لتنفيذ "هجمات إرهابية" عبر الدهس والتفجير والطعن وصادرت مواد متفجرة وكيماوية.

يأتي الاعلان عن تفكيك خلايا بعد شهر من قيام امرأة بتفجير نفسها وسط العاصمة تونس مما أدى لإصابة 15 شخصا، بينهم عشرة من الشرطة، في تفجير كسر هدوءا مستمرا منذ ثلاث سنوات بعد هجمات متشددين قتل فيها العشرات عام 2015.

وقالت الوزارة في بيان إن "وحدات البحث في الجرائم الإرهابية تمكنت من تفكيك اربع خلايا بعدد من الولايات، إلى جانب كشف وحجز مخبر لصنع المواد المتفجرة، والغازات السامة وكمية من المواد الأولية والالكترونية".

وأضافت ان "عناصر الخلايا كانت تخطط لتنفيذ سلسلة من الهجمات الإرهابية، نوعية وفردية، تستهدف أهدافا حيوية بالبلاد، على غرار الدهس والطعن والتسميم والتفجير عن بعد". وأضافت إنها صادرت أيضا طائرة مسيرة تُستعمل في التفجير عن بعد.

وقتل 21 شخصا عام 2015 خلال احتجاز رهائن في متحف باردو الوطني في العاصمة التونسية، وقتل مسلح 38 شخصا في منتجع ساحلي. وفي العام التالي حاول المتشددون السيطرة على بلدة بن قردان قرب الحدود مع ليبيا.

ولم تقع هجمات بهذا الحجم منذ ذلك الحين، لكن الاقتصاد لا يزال مضطربا ويساور السلطات القلق من المتشددين الذين يحتمون في ليبيا.

وشهدت تونس منذ الاطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي في 2011 انتقالا ديمقراطيا للسلطة وأجرت انتخابات حرة وضمنت الحقوق الأساسية في دستور جديد. لكن الاضطرابات وهجمات المتشددين أبعدت السياح والمستثمرين مما زاد من حدة أزمة اقتصادية ناجمة عن عجز مزمن في الميزانية.

وانضم نحو ثلاثة آلاف تونسي إلى تنظيم الدولة الإسلامية وغيرها من الجماعات المتشددة في العراق وسوريا وليبيا بينما زاد الغضب والاستياء من البطالة في السنوات القليلة الماضية.

مواضيع ممكن أن تعجبك