تونس : مؤتمر حول الارهاب لا يرى في الحل الامني علاجا كافيا

منشور 15 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2007 - 02:35
دعا مؤتمر دولي حول الارهاب بدأ يوم الخميس بتونس بمشاركة عشرات الخبراء والمفكرين الى اعتماد منهج شامل في مواجهة ظاهرة الارهاب يبدأ بالاهتمام بحقوق الانسان اليومية ولا يقتصر على الجانب الامني.

وقال الرئيس التونسي زين العابدين بن علي في خطاب افتتاح المؤتمر بحضور بان كي مون الامين العام لللامم المتحدة "ان انجع علاج في نظرنا هو العلاج الوقائي الذي يبدأ بالقضاء على الاسباب الدافعة الى ظهور الارهاب والظروف المهيئة لانتشاره."

وأضاف ان ذلك يكون "بالاعتماد اساسا على تطوير حياة الانسان اليومية نحو الافضل وذلك بنشر التعليم والثقافة والنهوض بأوضاع المرأة والشباب وتكريس حقوق الانسان وتوسيع مجالات الاستشارة والمشاركة ومكافحة الفقر."

ويستمر المؤتمر الدولي للارهاب الذي تنظمه منظمة المؤتمر الاسلامي للثقافة والتربية والعلوم (ايسيسكو) بالتعاون مع الامم المتحدة ثلاثة ايام بمشاركة مفكرين وخبراء من اكثر من 20 بلدا.

واعتبر الرئيس التونسي ان الحل الامني ضروري لكنه غير كاف.

ومن جانبه دعا كي مون الامين العام لمنظمة الامم المتحدة الى "تقاسم الخبرات وأفضل الممارسات على الصعيد العالمي" لمواجهة هذه الظاهرة.

وأضاف "اذا واجهنا معا الظروف التي تساعد على انتشار الارهاب فانه يصبح بامكاننا ان نكمل التعاون بشأن الامن وتنفيذ القوانين."

ويسود اعتقاد واسع ان الحلول الامنية لم تعد مجدية وحدها في مكافحة ظاهرة الارهاب التي زادت وتيرتها بشكل واضح منذ هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 على الولايات المتحدة.

واعتبر الامين العام للامم المتحدة ان من ابرز الظروف المساعدة على انتشار الارهاب "انعدام الحكم الرشيد وانتهاك حقوق الانسان والاقصاء السياسي والتهميش الاجتماعي."

من جهته انتقد الامين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي أكمل احسان الدين اوجلي " التدابير المتخذة ضد الحريات المدنية بسبب هذه الظاهرة" ووصف الانتهاكات التي يتعرض لها مسلمون في بعض البلدان بانها "عقاب جماعي وتمييز عنصري".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك