تيار الصدر يهدد بالانسحاب من الائتلاف والمشهداني يدعو لحكومة جديدة

منشور 11 أيلول / سبتمبر 2007 - 05:48

هدد التيار الصدري بالانسحاب من الائتلاف الشيعي الحاكم ما لم تحرز الحكومة تقدما على الصعيدين الامني والسياسي، فيما اتهم رئيس مجلس النواب محمود المشهداني هذه الحكومة بانها فشلت في تحقيق وعودها ودعا الى تشكيل حكومة جديدة.

وقال صلاح العبيدي المتحدث باسم التيار الموالي للزعيم المتشدد مقتدى الصدر "تدرس جديا الانسحاب من الائتلاف..في حال استمر الفشل في العملية السياسية ولم تقدم الحكومة الامن والخدمات للمواطنين".

وفي حال انسحاب الصدريين فان ذلك يترك لحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي 83 مقعدا فقط في مجلس النواب المؤلف من 275 مقعدا، ولكن مع هذا العدد ستظل الحكومة متمتعة بغالبية صغيرة مدعومة بالحزبين الكرديين الحليفين.

وقال العبيدي ان "الائتلاف العراقي الموحد يعاني من مشاكل عديدة، وهي ايضا السبب الرئيسي وراء انتكاسة العملية السياسية".

واضاف "ما نطلبه من الائتلاف هو ان يكون اكثر فاعلية في دفع العملية السياسية قدما".

وكان ستة وزراء للتيار الصدري قد انسحبوا من حكومة المالكي في نيسان/ابريل احتجاجا على رفضه وضع جدول زمني لانسحاب القوات الاميركية من العارق.

لكن العبيدي الذي كان يتحدث بعد يوم من اعلان قائد القوات الاميركية في العراق الجنرال ديفيد بترايوس امام الكونغرس انه قد يصار الى سحب 30 الف جندي اميركي من العراق منتصف العام المقبل، لم يأت على ذكر سحب القوات الاميركية.

وقد رحبت الحكومة بالتقرير الذي قدمه بترايوس والسفير ريان كروكر للكونغرس حول العراق ووصفت ما حققته في مسيرتها بانه "تقدم كبير... وتاريخي منظور نحو الديمقراطية وارساء دعائمها".

حكومة جديدة

من جهة اخرى، اتهم رئيس مجلس النواب محمود المشهداني حكومة المالكي بانها فشلت في تحقيق وعودها ودعا الى اتخاذ اجراءات سريعة لتدارك الامر مقترحا تشكيل حكومة جديدة.

وقال المشهداني في كلمة بمناسبة قرب حلول شهر رمضان "على الرغم من احراز بعض التقدم في مجمل العملية السياسية الا ان حكومة الوحدة الوطنية التي تشكلت على أساس البرناج المتفق عليه بين مختلف الكيانات السياسية والكتل النيابية فشلت في تحقيق ما وعدت به."

واضاف ان الاوضاع تحولت "من سيء الى أسوا في الميادين المختلفة الا من اضاءات هنا وهناك."

وقال المشهداني ان فشل الحكومة "ادى الى بروز ازمة خطيرة انعكست سلبا على العملية السياسية برمتها مما يستدعي اتخاذ خطوات عاجلة وسريعة تضع حدا للتدهور المستمر في مستوى الاداء الحكومي." ودعا الى حكومة جديدة يكون وزراؤها "من ذوي الخبرة والاختصاص والكفاءة..عراقيين في الولاء والانتماء".

وكان المالكي اعلن عقب زيارة قام بها الى النجف والتقى فيها بالمرجع الديني الاعلى للشيعة في العراق علي السيستاني انه تباحث مع السيستاني في مسالة تشكيل حكومة يكون وزراؤها من التكنوقراط.

ولمح المالكي لاثنين في جلسة استضافة في مجلس النواب تاييده لفكرة تشكيل "حكومة مشاركة" بدلا من الحكومة الحالية والتي يطلق عليها حكومة الوحدة الوطنية.

وتشكلت الحكومة الحالية تبعا لتوافقات سياسية بنيت على اسس من المحاصصة الطائفية.

وسحبت عدة كتل سياسية وزراءها من الحكومة في الفترة الماضية وهي قائمة التوافق السنية والقائمة العراقية التي يرأسها رئيس الوزراء السابق اياد علاوي والكتلة الصدرية التي يتزعمها مقتدى الصدر.

واتهمت الكتل المنسحبة المالكي بالتفرد في القرارات وتهميش دورها.

مقتل 27 "ارهابيا"

ميدانيا، اكدت مصادر عسكرية عراقية واميركية مقتل 27 "ارهابيا" واعتقال آخرين في عمليات في منطقة الضلوعية (70 شمال بغداد) ومدينة الصدر (شرق) معقل انصار جيش المهدي الموالي لمقتدى الصدر.

فقد اكدت وزارة الدفاع العراقية في بيان الثلاثاء ان قواتها قتلت 18 "ارهابيا" من جنيسات عربية واعتقلت اربعة من عناصر تنظيم القاعدة في عملية نفذتها الاثنين في منطقة الضلوعية.

وجاء في بيان الوزارة ان "قوات الجيش العراقي قتلت 18 ارهابيا من جنسيات عربية بينهم الارهابي ابو عبيدة الجزائري واعتقلت اربعة من عناصر تنظيم القاعدة شمال بغداد".

واكد مصدر امني في شرطة العراقية ان "الجزائري هو زعيم تنظيم القاعدة في محافظة صلاح الدين (شمال)" حيث تقع ناحية الضلوعية. واشار البيان الى "تحرير اثنين من المختطفين العراقيين والعثور على سيارتين مفخختين تم تفجيرهما تحت السيطرة".

واكد بيان اخر مقتل "ارهابي" في بغداد واعتقال 45 مشتبها بهم اخرين معظمهم في وسط العراق.

من جانبه اعلن الجيش الاميركي مقتل تسعة "ارهابيين" واعتقال ثمانية اخرين خلال مداهمات الثلاثاء في مدينة الصدر.

واكد الميجور ونفيلد دانيلسون المتحدث باسم القوات الاميركية ان "المداهمة استهدفت خلايا في مدينة الصدر". وكان الصدر قد اعلن في 29 من اب/اغسطس تجميد نشاط جيش المهدي لمدة ستة اشهر.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك