ثلاثة شهداء في غزة وباراك يهدد باجتياح القطاع

منشور 06 أيلول / سبتمبر 2007 - 10:47

استشهد ثلاثة فلسطينيين خلال مواجهات مع الجيش الاسرائيلي الذي قام بعملية توغل جنوب قطاع غزة تزامنت مع تهديد وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك بشن "عملية واسعة" في القطاع في حال تواصل اطلاق الصواريخ على جنوب اسرائيل.

وقالت مصادر فلسطينية إن ثلاثة ناشطين فلسطينيين استشهدوا وجرح نحو 12 اخرين خلال مواجهات اندلعت لدى توغل الجيش الاسرائيلي في منطقة القرارة شرق خانيونس جنوب قطاع غزة.

وقال شهود ان الجيش نفذ توغله معززا باكثر من 13 دبابة وعدة جرافات عسكرية وتحت غطاء من المروحيات.

وقالت حركة حماس ان عشرة من الجرحى هم من اعضاء جناحها المسلح كتائب القسام.

وقال الجيش الاسرائيلي ان مسلحين فتحو النار على دورية تابعة له على حدود القطاع، ما ادى الى اندلاع الاشتباكات وشن عملية التوغل.

وجاء هذا التوغل، وهو الثاني من نوعه خلال يومين، غداة تهديد وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود بارك بشن "عملية واسعة" على قطاع غزة في حال تواصل اطلاق الصواريخ على جنوب اسرائيل.

وقال باراك في بيان رسمي "يمكن ان نكون اقتربنا من الوضع الذي بات فيه من الضروري القيام بعملية برية واسعة لوقف اطلاق الصواريخ ووقف تعزيز المجموعات المسلحة الفلسطينية.

واضاف باراك خلال لقاء مع مسؤولين في الصناعات العسكرية في تل ابيب "علينا ان نواصل العمل على مواجهة هذه التحديات خلال الاشهر الـ12 المقبلة عبر محاولة التوفيق بين ما لا يمكن التوفيق بينهما : البحث عن افق سياسي (لاقرار تسوية سلمية) ومسؤوليتنا ازاء امن الدولة".

وكان رئيس الحكومة ايهود اولمرت اعلن في وقت سابق انه طلب من الجيش وضع الخطط اللازمة لوقف اطلاق الصواريخ الفلسطينية من قطاع غزة.

وجاء في بيان صادر عن مكتب اولمرت ان هذه الخطط ستتضمن اجراءات يمكن ان تؤثر على السكان المدنيين في قطاع غزة.

الا ان الحكومة لم تقر توصيات تقدم بها عدد من الوزراء وتقضي بفرض عقوبات جماعية على السكان المدنيين في قطاع غزة. وطالب بعضهم بوقف تزويد القطاع بالكهرباء والماء.

وكانت نحو عشرة صواريخ سقطت منذ الاثنين على جنوب اسرائيل من قطاع غزة من دون تسجيل وقوع اصابات. وسقط احد هذه الصواريخ على مقربة من دار حضانة للاطفال في مدينة سديروت.

اعتقالات بالضفة

وفي الضفة الغربية، شن جيش الاحتلال الإسرائيلي حملة اعتقالات ومداهمات صباح الخميس طالت 15 ناشطا فلسطينيا بالضفة الغربية بدعوى أنهم مطلوبون.

وقال الجيش الإسرائيلي إن المعتقلين اقتيدوا للتحقيق معهم.

وعلى الصعيد الميداني أيضا نقلت الإذاعة الإسرائيلية عن الجيش القول إن قوة عسكرية تعرضت صباح الخميس لإلقاء قنبلة يدوية محلية الصنع وإطلاق النار في نابلس شمال الضفة الغربية دون وقوع إصابات أو أضرار.

(البوابة)(مصادر متعددة)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك