جبهة التوافق العراقية تنتقد تصريحات حارث الضاري

منشور 09 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 09:43

انتقدت جبهة التوافق السنية الثلاثاء تصريحات الامين العام لهيئة علماء المسلمين حارث الضاري المؤيد لتنظيم القاعدة ودعته الى اعادة النظر في "موقفه المتذبذب منها".

وقال النائب عبد الكريم السامرائي في تصريح نشر على موقع جبهة التوافق على الانترنت ان "موقف هيئة علماء المسلمين المتذبذب من القاعدة هو الذي دفعها الى مزيد من الاجرام".

واضاف ان "هناك انحسارا في عدد العمليات الاجرامية التي تحدث في عموم مناطق العراق وهذا يعود الى دور الاهالي والعشائر في النهضة ضد العمليات الاجرامية وضد الميليشيات بعدما تولوا جزءا من مسؤولياتها في حفظ الامن جنبا الى جنب مع الاجهزة الامنية الرسمية".

وكان الامين العام لهيئة علماء المسلمين احدى اهم الهيئات السنية في العراق دعا الى عدم الالتحاق "بمجالس الصحوة" التي تقاتل تنظيم القاعدة قائلا ان القاعدة "منا ونحن منها".

وقال الضاري الذي يتخذ من عمان مقرا في تصريح لقناة الجزيرة الفضائية القطرية نشره موقع هيئة علماء المسلمين "نحن لا نقبل اعمال القاعدة ونحن رفضنا اعمالهم ولكن تبقى القاعدة منا ونحن منها تسعين بالمائة (...) الان القاعدة هم عراقيون".

واضاف "ممكن ان نتحاور معهم ممكن ان نصلحهم ممكن يثيبهم الله تعالى بالرجوع الى الحكمة والصواب".

وتابع الضاري الذي رفعت الحكومة العراقية دعوى ضده للتحريض على العنف "نصطف الى جانب العدو المحتل لنحقق له رغبة لنحقق له املا في البقاء في العراق بحجة ضرب القاعدة فهذا ليس مقبولا لا شرعا ولا وطنيا ولا عقليا".

وكان زعماء القبائل في المحافظات السنية بدأوا تشكيل "مجالس صحوة" لمقاتلة تنظيم القاعدة على غرار مجلس صحوة الانبار الذي شكله الشيخ عبد الستار ابو ريشة والذي تمكن من طرد تنظيم القاعدة من اغلب مدن المحافظة.

وكان تنظيم القاعدة اعلن العام الماضي الانبار كبرى محافظات العراق في مساحتها وتقع على حدود ثلاث دول عربية (سوريا والاردن والسعودية) "عاصمة" له.

ويلقى عدد من التحالفات السنية او "مجالس الاسناد" دعما من قبل زعماء القبائل وتخضع لاشراف الحكومة العراقية ومساندة الجيش الاميركي.

وهي تخوض حاليا معارك في مناطق متفرقة في صلاح الدين والموصل وبعقوبة ضد القاعدة مما سمح بعزل التنظيم وادى الى انخفاض في عمليات العنف في البلاد.

مواضيع ممكن أن تعجبك