روسيا ستواصل غاراتها بسوريا رغم الانسحاب و"النصرة" تتوعد بهجوم خلال 48 ساعة

منشور 15 آذار / مارس 2016 - 10:53
ارشيف
ارشيف

وصفت الامم المتحدة إعلان روسيا عن انسحاب جزئي لقواتها من سوريا بانه "تطور مهم"، بينما اكدت موسكو انها ستواصل رغم ذلك ضرباتها الجوية في هذا البلد، في حين قالت جبهة النصرة انها ستشن هجوما في البلاد خلال 48 ساعة.

وقال الوسيط الدولي في المحادثات السورية ستافان دي في بيان "إعلان الرئيس بوتين هذا في نفس يوم بدء هذه الجولة من المحادثات السورية السورية في جنيف تطور مهم نأمل أن يكون له تأثير إيجابي على تقدم المفاوضات في جنيف بهدف التوصل إلى حل سياسي للصراع السوري وانتقال سياسي سلمي في البلاد."

وأعلنت روسيا الاثنين أن "الجزء الرئيسي" من القوات المسلحة الروسية في سوريا سيبدأ في الانسحاب وأمر بوتين الدبلوماسيين الروس بتكثيف مساعي السلام في ظل استئناف محادثات بوساطة الأمم المتحدة لإنهاء الحرب المستمرة منذ أكثر من خمس سنوات.

ضربات مستمرة
ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن نيكولاي بانكوف نائب وزير الدفاع الروسي قوله يوم الثلاثاء إن سلاح الجو الروسي سيواصل قصف الأهداف المرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية والجماعات الإرهابية الأخرى في سوريا رغم انسحاب جزئي للقوة الروسية.

وأدلى بانكوف بالتصريحات بعد يوم من إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن "الجزء الرئيسي" من القوة العسكرية الروسية في سوريا سيبدأ في الانسحاب.

ونقلت الوكالة عن بانكوف قوله "تحققت نتائج إيجابية معينة. وبدت فرصة حقيقية لإنهاء هذا الصراع الممتد." وأضاف في مراسم بقاعدة حميميم الجوية الروسية في سوريا "أُنجزت المهمة.

"لكن لا يزال من السابق لأوانه الحديث عن انتصار على الإرهاب. الطيران الروسي عليه مهمة مواصلة شن الضربات على المنشآت الإرهابية."

وقالت وزارة الدفاع الروسية الثلاثاء إن أول مجموعة من الطائرات الحربية الروسية غادرت قاعدة حميميم الجوية الروسية في سوريا وبدأت رحلة العودة إلى الوطن. وشملت المجموعة الأولى قاذفات مقاتلة من طراز سوخوي-34.

وقالت الوزارة إن كل مجموعة طائرات ستقودها إلى الديار إما طائرة ركاب طراز توبوليف-154 أو طائرة نقل اليوشن-76 تحمل مهندسين وفنيين وشحنات.

كان التلفزيون الرسمي الروسي عرض يوم الثلاثاء صورا لأفراد في قاعدة جوية روسية في سوريا وهم يحملون معدات على متن طائرات نقل لإعادتها إلى روسيا وذلك بعد يوم من إصدار الرئيس فلاديمير بوتين أمرا ببدء انسحاب معظم القوة العسكرية الروسية من سوريا.

وأظهرت الصور التي بثتها قناة روسيا 24 التلفزيونية قوات تحمل المعدات على متن طائرات إليوشن آي.ال-76 للنقل الثقيل في قاعدة حميميم الجوية الروسية بمحافظة اللاذقية.

واستخدم الكرملين القاعدة التي قال بوتين إن روسيا ستحتفظ بها إلى جانب منشأة بحرية في طرطوس في شن حملة قصف جوي بدأت قبل خمسة أشهر بهدف دعم الرئيس السوري بشار الأسد في تدخل حول ميزان القوى لصالحه.

جبهة النصرة
الى ذلك، اعلن قيادي ميداني في جبهة النصرة، ذراع تنظيم القاعدة في سوريا، لوكالة فرانس برس ان الجبهة ستشن هجوما في البلاد خلال 48 ساعة، وذلك بعد ساعات على اعلان روسيا سحب الجزء الاكبر من قواتها من سوريا.

وقال القيادي "هزيمة الروس واضحة، وخلال 48 ساعة ستبدأ الجبهة هجوما في سوريا" من دون تحديد المكان الذي سيشهد الهجوم.

واضاف القيادي "هناك عمل عسكري باذن الله، الروس انسحبوا لسبب واحد وصريح لان النظام خذلهم، ولم يحافظ على المناطق التي سيطر عليها، وليس هناك جيش وميليشياته مرهقة"، مشيرا الى انه "من دون الطيران الروسي لكنا الآن في (مدينة) اللاذقية".

وتأتي هذه التصريحات غداة اعلان موسكو ان "المهمات الرئيسية المطلوبة من القوات المسلحة قد انجزت. وتم الاتفاق على سحب القسم الاكبر من القوات الجوية الروسية".

ومنذ بدء التدخل الروسي، حققت قوات النظام تقدما ملحوظا في محافظات عدة بينها اللاذقية في غرب البلاد وذلك بعد سلسلة نكسات عسكرية.

وتقاتل قوات النظام منذ مدة في ريف اللاذقية الشمالي جهاديي جبهة النصرة وحلفائها بهدف استعادة الريف الشمالي وبالتالي تمكين سيطرتها على كافة المحافظة الساحلية.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك