جريح في هجوم على سفارة بورما في ماليزيا

منشور 07 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

اعلن دبلوماسي بورمي ان سفارة ميانمار في ماليزيا احرقت جزئيا في هجوم تعرضت له اليوم الاربعاء جرح خلاله احد العاملين فيها بضربات فأس .  

وقال السكرتير الثاني في السفارة مينت بين وين ان الهجوم شنه ثلاثة رجال ينتمون الى الاقلية المسلمة في بورما على ما يبدو كان يحاولون الحصول على مصادقة السفارة على اوراق منذ ايام. 

واضاف ان المهاجمين تسلقوا جدارا يحيط بمقر السفارة في ضاحية كوالالمبور وصبوا وقودا في داخلها واضرموا النار. وتابع ان احد العاملين في السفارة حاول منعهم فضربوه بفأس. 

وقد نقل الجريح الى المستشفى بعد اصابته بضربات فأس في الرأس واليدين.  

واعتقلت الشرطة المهاجمين بينما قامت اجهزة الاطفاء باخماد الحريق. وقال الدبلوماسي نفسه ان الحادث لم يسبب اي اصابات اخرى بين الاشخاص الثمانية الذين كانوا في المكان عند وقوعه. 

وذكر شهود عيان ان قسما من سقف المبنى انهار تحت تأثير الحريق لكن الجزء الاكبر من السفارة لم يتضرر.  

يذكر ان حوالى 2500 من مسلمي بورما (الروهينجيا) فروا من بلدهم الى ماليزيا في بداية التسعينات مؤكدين انهم يتعرضون لاضطهاد الجيش. وقد اعيد معظمهم بعد ذلك بالتعاون مع الامم المتحدة. 

وقد عززت الاجراءات الامنية الاسبوع الماضي حول السفارات في كوالالمبور بعد ان القيت عبوة ناسفة ضعيفة القوة على السفارة الاسترالية. 

مواضيع ممكن أن تعجبك