جماعة "داعشية" تتوعد باستهداف انتخابات الرئاسة المصرية

منشور 12 شباط / فبراير 2018 - 05:06
هاجم التنظيم الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، المرشح لفترة رئاسية ثانية
هاجم التنظيم الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، المرشح لفترة رئاسية ثانية

توعدت جماعة متشددة تابعة لتنظيم "داعش" الإرهابي، اليوم الإثنين، باستهداف مقار الاقتراع في انتخابات الرئاسة المصرية، المقررة في مارس/ آذار المقبل.

جاء ذلك في إصدار مرئي، مدته نحو 23 دقيقة، بعنوان "حماية الشريعة" منسوب لتنظيم "ولاية سيناء"، التابع لـ"داعش"، بحسب ما تداوله متشددون موالون عبر منصات التواصل، بالتزامن مع مواصلة الجيش المصري عملية عسكرية شاملة ضد الإرهاب في سيناء (شمال شرق) ومناطق أخرى.

ولم يتسن التأكد من صحة الإصدار المرئي، ولا الحصول على تعليق فوري من السلطات المصرية، غير أنها عادة ما تقول إنها لن تسمح بالمساس بالانتخابات، وتدعو الناخبين إلى المشاركة بكثافة.

وفي الإصدار، وهو الأول لهذا التنظيم الإرهابي في عام 2018، هاجم متحدث مسلح، يدعى أبو محمد المصري، الانتخابات، مطلقا عبارات تكفيرية بحق من يقبل بها ويشارك فيها.

ودعا المتحدث المسلح الموالين لـ"داعش" في مصر إلى "إفساد يوم الانتخابات وإراقة الدماء"، محذرا المصريين من الاقتراب من لجان الانتخابات، باعتبارها "أهدافا لعناصره"، على حد قوله.

وقدم الإصدار مشاهد لاستهدافه مدنيين وأفراد جيش ومعدات عسكرية، فضلا عن لقطات قيل إنها لبدء عملية "المجابهة الشاملة" التي أعلنها الجيش المصري، يوم الجمعة الماضي.

وهاجم التنظيم الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، المرشح لفترة رئاسية ثانية، في مواجهة مرشح حزبي كان مؤيدا للسيسي قبيل أسابيع من ترشحه.

وتبدو نتيجة الانتخابات محسومة لصالح السيسي، الذي تولى الرئاسة في 8 يونيو/ حزيران 2014، إثر فوزه بأول انتخابات رئاسية، عقب الإطاحة، في 3 يوليو/ تموز 2013، بمحمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا.

وأعلن الجيش المصري، اليوم، في رابع أيام عمليته الشاملة بأنحاء البلاد، مقتل 12 مسلحا، وتدمير 60 هدفا، وتوقيف 92 شخصا في شمال ووسط سيناء، ليترفع العدد المبدئي إلى 28 قتيلا و126 موقفا منذ بدء العملية، وفق بيانات الجيش المصري.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك