جماعة عراقية تهدد بخطف رعايا دول الاحتلال والفيليبين تعلق نشر قوات اضافية

منشور 15 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

قالت جماعة عراقية تحتجز ثلاثة يابانيين في بيان أذاعته قناة العربية التلفزيونية يوم الخميس إن الاميركيين ورعايا قوى الاحتلال الاخرى بالعراق سيكونون الاهداف الرئيسية لعمليات الخطف. 

وقالت القناة التي يقع مقرها في دبي إن سرايا المجاهدين سلمت رسالة بخط  

اليد بهذا المحتوى لصحفي فرنسي أفرجت عنه يوم الاربعاء بعد ثلاثة أيام من  

خطفه بالقرب من بغداد وذلك بعد أن تأكدت الجماعة أنه "لا يمثل الاحتلال الاميركي". 

ونقلت العربية عن الرسالة أن الامريكيين ورعايا الدول المشاركة في الاحتلال سيكونون الهدف الأول لعمليات الخطف يليهم رعايا الدول المؤيدة للاحتلال. 

وجاء في الرسالة "تعلن سرايا المجاهدين أنها قد أفرجت عن الصحفي أليكس جوردانوف بعد أن تأكدت من هويته وأنه لا يعمل للاحتلال الاميركي واستجابة لنداء هيئة علماء المسلمين باطلاق سراحه". 

من ناحية اخرى، صرحت الرئيسة الفيليبينية غلوريا ارويو الخميس ان الفيليبين علقت ارسال جنود اضافيين الى العراق وتستعد لوضع خطط لمواجهة احتمال اجلاء رعاياها المدنيين من هذا البلد.  

وقالت ارويو ان الجنود الفيليبينيين في العراق دعوا الى البقاء في ثكناتهم بسبب العنف لكن سيطلب منهم المساعدة في اجلاء محتمل للمدنيين الذين يقدر عددهم بحوالي الف شخص.  

وتابعت ان "الوحدة الفيليبينية للعمل الانساني ستبقى في العراق"، مشيرة الى جنود ورجال شرطة واطباء يشاركون في مهمات غير قتالية.  

وكانت الفيليبين ارسلت اساسا 96 من الجنود ورجال الشرطة والعاملين في قطاع الطب الى العراق عاد بعضهم الى مانيلا ولم يبق سوى 49 من الجنود وعناصر الشرطة.  

واعلنت رئيسة ارويو الاربعاء ان بلادها قد تسحب قواتها في العراق بسبب تدهور الاوضاع الامنية في هذا البلد—(البوابة)—(مصادر متعددة)

مواضيع ممكن أن تعجبك