جورج قرداحي يغازل الإمارات في عيدها الوطني

منشور 02 كانون الأوّل / ديسمبر 2021 - 10:04
وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي
وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي

أسبغ وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي عبارات اشبه بالغزل على الامارات خلال تهنئته لها في عيدها الوطني الخمسين، في ما بدا مسعى لتليين الأزمة بين ابو ظبي وبيروت على خلفية تصريحاته المثيرة للجدل حول حرب اليمن.

وكتب قرداحي في تغريدة على "تويتر": "أطيب تحية من القلب، الى الامارات الحبيبة، قيادة وشعبا، بمناسبة عيدها الوطني الخمسين.. خمسون عاما كأنها خمسون قرنا من الانجاز والتطور والرقي والطموح".

وأضاف: "مسيرة، أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد، ورسّخ بنيانها أركان الدولة الذين جاؤوا بعده، ليجعلوا من بلادهم بلاد خير، وسلام وازدهار وتسامح، تشعّ انوارها على العالم.. أحبتي في الامارات، كل عام وانتم بخير، ووطنكم بألف خير".

ويوافق اليوم الوطني الإماراتي يوم الثاني من ديسمبر كل عام، والذي تحتفل فيه دولة الإمارات بذكرى قيام اتحادها الذي تأسس عام 1971.

وتشهد علاقات لبنان منذ الشهر الماضي، توترا وقطيعة مع ابو ظبي والرياض وعدد من العواصم الخليجية الاخرى على خلفية تصريحات لقرداحي، سجلت قبل توليه مهام منصبه، وقال فيها إن المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن "يدافعون عن أنفسهم" في وجه "اعتداء خارجي" من السعودية والإمارات.

وتقود السعودية، منذ مارس 2015 التحالف العربي الذي يشن عمليات عسكرية مكثفة في اليمن دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا الموالية للرئيس، عبد ربه منصور هادي، والتي تحارب قوات الحوثيين المدعومين من إيران والذين يسيطرون على العاصمة صنعاء منذ العام 2014.

وفور نشر تصريحات قرداحي حول الموقف من هذه الحرب، آطلبت السعودية ثم البحرين والكويت اثر ذلك من رؤساء البعثات الدبلوماسية اللبنانية مغادرة أراضيها، واستدعت سفراءها من بيروت. 

وقررت السلطات الكويتية "التشدد" في منح تأشيرات للبنانيين.

وتبع ذلك استدعاء الإمارات دبلوماسييها من بيروت، .

وبينما أعربت الحكومة اللبنانية مرارا عن "رفضها" تصريحات قرداحي، مؤكدة أنها لا تعبر عن موقف لبنان الرسمي، رفض قرداحي الاعتذار، وقال لقناة محلية إن استقالته "غير واردة".

وتوالت خلال الايام الماضية المواقف والتصريحات الرسمية الصادرة من لبنان والتي تندرج كذلك في سياق محاولات التهدئة والتقرب من دول الخليج بهدف نزع فتيل ازمة تصريحات قرداحي.

وفي هذا السياق، دان لبنان هجومين حوثيين استهدف احدهما المملكة الاربعاء، ووصفهما بالارهابيين، مؤكدا وقوفه إلى جانب الرياض.

والثلاثاء، أكد الرئيس اللبناني ميشال عون، أنه لم يطلب من قرداحي تقديم استقالته، مؤكدا أنه مستعد لبحث مطالب دول الخليج، لإنهاء مقاطعتها للبنان، شريطة أن لا يتسبب ذلك بأي مواجه عسكرية أو حرب أهلية داخل البلاد. 

وبدوره، كان رئيس الحكومة اللبناني نجيب ميقاتي دعا قرداحي مرارا إلى "تغليب المصلحة الوطنية"، في إشارة ضمنية الى استقالته. كما اعتبر الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية حسام زكي أن الاستقالة قد "تنزع فتيل الأزمة".


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك