جولة محادثات السلام السورية التالية في آستانة ستعقد في آيار

منشور 15 آذار / مارس 2017 - 11:54
بشار الجعفري مبعوث الحكومة السورية لمحادثات آستانة
بشار الجعفري مبعوث الحكومة السورية لمحادثات آستانة

جولة محادثات السلام السورية التالية في آستانة ستعقد في آيار

قال عقيل بك كمالدينوف نائب وزير خارجية قازاخستان يوم الأربعاء إن مندوبين من روسيا وتركيا وإيران أصدروا بيانا مشتركا بشأن أحدث جولة من المحادثات السورية في آستانة وحددوا مايو أيار المقبل موعدا للجولة التالية.

وأضاف كمالدينوف أن الجولة التالية ستعقد في الثالث والرابع من مايو أيار.

وقال المفاوض الروسي ألكسندر لافرنتييف إن بعض المندوبين الروس والأتراك والإيرانيين سيبقون في آستانة للاجتماع مع معارضين سوريين.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء في وقت سابق عن ممثل للجيش السوري الحر قوله إن الجماعة السورية المعارضة ستوفد خمسة مسؤولين إلى آستانة الأربعاء للتشاور على مستوى الخبراء.

وسبق أن أعلنت المعارضة السورية أنها لن تحضر المحادثات والتي بدأت في يناير كانون الثاني بدعم من روسيا وإيران اللتين تدعمان الرئيس السوري بشار الأسد وتركيا أحد الداعمين الرئيسيين للمعارضة السورية.

وأشارت المعارضة السورية إلى أنها لن تحضر المحادثات بسبب ما وصفته بعدم استعداد روسيا لوقف الضربات الجوية على المدنيين وعدم ضغطها على الجيش السوري للالتزام بوقف لإطلاق النار شهد انتهاكات على نطاق واسع.

وقال مفاوض الحكومة السورية بشار الجعفري يوم الأربعاء إنه لم يبحث تشكيل لجنة لصياغة دستور جديد للبلد الذي تمزقه الحرب خلال أحدث جولة من محادثات السلام في آستانة.

وأضاف متحدثا في عاصمة قازاخستان أن الوثيقة الوحيدة التي بحثها وفد الحكومة السورية مع روسيا تتعلق بنزع الألغام من مواقع التراث الثقافي.

والثلاثاء، اتهم الجعفري تركيا بالإخلال بالتزاماتها تجاه محادثات السلام بعد مقاطعة المعارضة لجولة المحادثات.

وقال "عندما يخل أحد الضامنين الثلاثة بالتزاماته وأعني بذلك تركيا فهذا يعني أن تركيا هي التي يجب أن تساءل على عدم حضور أو مشاركة تلك المجموعات المسلحة."

وقال الجعفري إن الحكومة السورية ذهبت إلى آستانة للقاء حلفائها الروس والإيرانيين وليس جماعات المعارضة المسلحة ولإظهار "جدية الحكومة السورية" في المشاركة في عملية آستانة.

وأضاف أن عدم حضور الجماعات المسلحة يؤكد وجهة نظر الحكومة السورية ويكشف "العورة السياسية لهذه المجموعات المسلحة". وقال إن قرار عدم الحضور لم يصدر عن مقاتلي المعارضة بل "مشغليهم".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك