حاملة الطائرات أبراهام لنكولن تلتحق بمقرها في البحرين

منشور 20 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2019 - 11:05
حاملة الطائرات إبراهم لنكولن
حاملة الطائرات إبراهم لنكولن

بعد تراجع التوتر مع إيران، التحقت حاملة الطائرات إبراهم لنكولن والسفن المرافقة لها الثلاثاء من الأسبوع الجاري بمياه الخليج العربي نحو البحرين، مقر الأسطول الخامس، بعد ستة أشهر من الانتظار في بحر عمان، وفق مصادر عسكرية أمريكية.

وكانت أبراهام لنكولن قد بدأت دورتها الروتينية حول العالم نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، حيث أجرت مناورات بحرية مع دول غربية في المياه الفرنسية والإيطالية بالبحر الأبيض المتوسط. وعندما كانت متوجهة إلى الخليج العربي لتقضي شهرين في البحرين، مقر الأسطول الخامس، وتعوض حاملة طائرات “جون ستنيس”، صرح مستشار الأمن السابق جون بولتون أنها متوجهة للضغط على إيران. واعتقد الكثيرون وقتها باحتمال نشوب حرب.

وكانت المفاجأة أنه بالتزامن مع ارتفاع التوتر في الخليج العربي ومنه إسقاط إيران طائرة استطلاع أمريكية متقدمة وهي “غلوبال هاوك” وتعرض عدد من الحاملات النفط للتخريب، لم تستطع أبراهام لنكولن الدخول إلى الخليج العربي بل بقيت في بحر العرب والمحيط الهندي، مع توقف تقني بين الحين والآخر في ميناء الدقم في سلطنة عمان، حيث ابتعدت مسافة يعتقد أن الصواريخ الإيرانية لن تصيبها في حالة نشوب حرب. وقضت إبراهام لنكولن قرابة ستة أشهر خارج الخليج العربي، وهي سابقة في تاريخ الأسطول الخامس.

ويبرز المعهد الوطني للبحرية الأمريكية في موقعه الرقم نقلا عن مصادر في البنتاغون أمس الثلاثاء، وأن دخول أبراهام لنكولن إلى مياه الخليج يأتي بعد هدوء الأوضاع مع إيران وتراجع التوتر، وقد تم المرور من مضيق هرمز في هدوء عكس المرات السابقة عندما كانت سفن الحرس الجمهوري تستفز السفن الأمريكية الحربية.

ومن المنتظر أن تبقى أبراهام لنكولن في مقر الأسطول الخامس في البحرين حتى تعويضها بحاملة الطائرات ترومان التي غادرت قاعدة نورفولك في فرجينيا نحو الشرق الأوسط بعدما خضعت للصيانة لمدة طويلة.

وتتوفر الولايات المتحدة على أكثر من عشر حاملات طائرات تجوب بحار العالم، حيث تنطلق من قاعدة نورفولكفي فيرجينيا وتتوجه الى البحر الأبيض المتوسط ثم الخليج وشرق آسيا لتنهي رحلتها البحرية في قاعدة سان دييغو في كاليفورنيا، وتتخذ أخرى الخط المعاكس أي من سان دييغو نحو نورفولك، وذلك لضمان حرية الملاحة وتأكيد الحضور العسكري في العالم والتدخل السريع عند نشوب أزمات كبرى.

مواضيع ممكن أن تعجبك