حبس 37 متهما احتياطيا بعد الصدامات الطائفية في المنيا

منشور 28 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 05:30
قال مصدر قضائي ان النيابة العامة قررت السبت وضع 37 شخصا في الحبس الاحتياطي لمدة اربعة ايام بعد الصدامات الطائفية التي وقعت مساء الخميس بين مسلمين ومسيحيين في محافظة المنيا (225 كم جنوب القاهرة) بصعيد مصر.

وكان تم توقيف اكثر من اربعين شخصا اثر الصدامات التي اندلعت بعد سربان شائعة بأنه سيتم توسيع كنيسة السيدة العذراء في قرية جبل الطير وان المسيحيين سيقومون بالاستيلاء على قطعة الارض الملاصقة للكنيسة.

واوضح المصدر القضائي ان الصدامات اسفرت عن اصابة عشرة اشخاص بجروح سطحية كما ادت الى تحطيم 15 مترا من سور كنيسة السيدة العذراء اضافة الى احتراق نباتات جافة كانت مخزنة في ارض مملوكة لمواطن مسيحي.

واكد مصدر امني ان قوات الشرطة منتشرة في المنطقة التي شهدت الصدامات.

واوضحت مصادر في الاجهزة المحلية في المنيا ان المنطقة تشهد احتقانا منذ شهور بسبب نزاع بين المسلمين والمسيحيين على قطعة الارض الملاصقة للكنيسة فضلا عن غضب المسيحيين بسبب رفض الاجهزة التنفيذية اتمام عقد بيع قطعة ارض اخرى (مملوكة للدولة مساحتها 23 فدان) للكنيسة بعد ان طلبت الاخيرة شراءها عام 2003 وتمت الموافقة على طلبها وسددت 10% من ثمنها.

يذكر ان صدامات مماثلة تقع بين الحين والاخر بين المسلمين والمسيحيين في مناطق مختلفة في مصر.

وتطالب الكنيسة القبطية (التي تمثل غالبية مسيحيي مصر) باصدار قانون موحد لدور العبادة يحدد قواعد موحدة لبناء الكنائس والمساجد في مصر بدلا من القانون الساري العمل به حاليا والموروث من العهد العثماني.

ويقضي القانون الحالي والمعروف بقانون "الخط الهمايوني" بضرورة حصول المسيحيين على اذن من الاجهزة التنفيذية والامنية لبناء الكنائس او توسيعها.

وتقدر الكنيسة القبطية بحوالي 10 مليون شخص عدد المسيحيين في مصر التي يبلغ تعداد سكانها 76 مليون نسمة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك