حراك دولي لدعم مؤتمر السلام واسرائيل تريد اهدافا منطقية

منشور 02 أيلول / سبتمبر 2007 - 10:27
ذكرت صحيفة هآرتس الأحد أن وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني بدأت بصياغة أهداف تعتبرها منطقية، لمؤتمر السلام الدولي الذي دعا إليه الرئيس بوش.

ونقلت الصحيفة عن ليفني قولها مؤخرا عبر الهاتف لنظيرتها الأميركية كوندوليسا رايس إن على كل الإطراف وضع توقعات منطقية من مؤتمر السلام لأن وضع سقف عال من التوقعات سيؤدي إلى فشل المؤتمر، وحذرت ليفني نظيرتها الأميركية من التسرّع مشددة على ضرورة ربط التوقعات بالتطورات على الأرض.

وأوضحت الصحيفة أن ليفني أبلغت رأيها هذا لرئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض أيضا خلال اجتماعها به الاثنين الماضي.

سولانا

في السياق يلتقي ممثل السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا الأحد بمسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين للتمهيد لمؤتمر السلام الدولي الذي يتوقع أن يعقد في وقت لاحق هذا العام.

ومن المقرر أن يلتقي سولانا بالرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس اوزراء حكومة الطوارىء سلام فياض وعدد من كبار المسؤولين في مدينة رام الله بالضفة الغربية.

ويتوقع أن يعود بعد الظهر إلى القدس للاجتماع برئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت وعدد من كبار المسؤولين الإسرائيليين.

كما سيلتقي سولانا الاثنين بوزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني ووزر الدفاع إيهود باراك.

وأوضح بيان صادر عن الاتحاد الأوروبي أن سولانا سيرفع في ضوء لقاءاته مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي تقريرا بشأن الوضع في المنطقة، لوزراء خارجية الاتحاد الذين يبدأون في السابع من الشهر الجاري اجتماعا غير رسمي بشأن الشرق الاوسط.

وصرح سولانا للصحافيين في مستهل جولته في المنطقة أن "ما نريد القيام به كجزء من اللجنة الرباعية هو تمهيد الطريق للمؤتمر".

وتتألف اللجنة الرباعية من روسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا.

وأعرب سولانا عن أمله في أن تكون نتيجة المؤتمر ايجابية وبناءة لعملية السلام.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد دعا إلى عقد مؤتمر دولي للسلام في إطار جهوده لإحياء عملية السلام المتعثرة بين إسرائيل والفلسطينيين، وذلك في أعقاب سيطرة حركة حماس على قطاع غزة في منتصف يونيو / حزيران الماضي.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك