حراك 15 سبتمبر.. قنبلة هل تنفجر أم يبطل مفعولها

حراك 15 سبتمبر.. قنبلة هل تنفجر أم يبطل مفعولها
2.5 5

نشر 14 أيلول/سبتمبر 2017 - 09:57 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
حراك 15 سبتمبر
حراك 15 سبتمبر

تتزايد الدعوات لتجمع 15أيلول /سبتمبر في السعودية على منصات التواصل الاجتماعي، للتعبير عن المعارضة ضد السياسات ، ما بين مطالبين إنهاء حكم الأسرة السعودية للمملكة، وبين مطالب معيشية تتعلق بالسكن والتوظيف ومستوى المعيشية وعدالة اجتماعية، في الوقت الذي ينظر فيه الشعب  إلى تجارب الدول العربية  الدموية كسوريا والعراق، وفي ظل هذه الدعوات تقف المؤسسة الدينية صاحبة النفوذ في المجتمع السعودي المتدين ضد التجمع وتعتبرها محرمة وخروجًا عن طاعة ولي الأمر.

أحداث أججت الاحتقان الشعبي

سبق هذه الحملة للتظاهر سلسلة من الاعتقالات طالت مفكرين ودعاة وإعلاميين. وذلك في ما يبدو أنها حملة على المعارضة المحتملة للحكم المطلق في المملكة. وكانت وكالة رويترز ذكرت في تقرير لها أن السلطات السعودية اعتقلت عددًا من الدعاة البارزين، وسط تكهنات بأن الملك سلمان بن عبد العزيز سيتنازل عن العرش لابنه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

ومن الأحداث التي توالت على المملكة وأثارت جدلًا، عزل ولي العهد محمد بن نايف ثم وضعه في الإقامة الجبرية ، ومداهمة قصر الامير  عبدالعزيز بن فهد في جده واعتقاله بأمر من ولي العهد الجديد محمد بن سلمان ، بينما تحدثت تسريبات عن استعصاء قائد الحرس الوطني الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز في منصبه بعد تردد أنباء عن محاولات عزله، ومنع الأمراء من السفر عبر المنافذ خارج البلاد إلا بإذن شخصي من ولي العهد محمد ابن سلمان، بحسب ما نشر المغرد مجتهد الذي يقوم بتسريبات من الوسط الحاكم يتبين صحتها فيما بعد.

ومع بداية العام الحالي اعترض سعوديون بحفاوة الذين يلمسون حالة التقشف في معيشتهم، على دفع المملكة للرئيس ترامب مبلغ 450 مليار واستقباله ، مع تفاقم الأزمة مع دولة قطر والهجوم المتبادل بين الدولتين كل ذلك بالتساؤل عن جدوى الحرب في اليمن ونتائجها على السعودية مع انتشار صور ضحاياها من الأطفال والنساء وما نالوه من قتل وجوع ومرض.

مفتي السعودية

شدد المفتي العام للسعودية رئيس هيئة كبار العلماء رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، أن دعوات حراك 15 سبتمبر التي يتداولها دعاة الفتنة وأعداء السعودية من دعوات الجاهلية والضلال - بحسب ما قال- ، وأكد على حُرمتها وقبحها، ومحذرًا منها، وداعيًا الله أن يديم أمن واستقرار السعودية، ويحفظ ولاة الأمر.

وجه المفتي  في مداخلة هاتفية مع برنامج معالي المواطن، الذي يقدمه الزميل علي العلياني على قناة mbc: " "يا أيها المسلم والمسلمة، اعلم أن هذه الدعوات ضدك، وضد أمنك ودينك وعقيدتك وأخلاقك.. واعلم أنها من دعوات الجاهلية والضلال؛ فيجب تأييد الدولة فيما تقوم به من أجل الأمن والاستقرار، وما تبذل من جهود في سبيل راحة المواطن".

الشيخ صالح المغامسي

وفي توضيح خاص لموقع سبق السعودي قال إمام وخطيب مسجد قباء بالمدينة، الشيخ صالح المغامسي، أن الاحتكام إلى الشارع والدعوة إلى الفتن من خلال المظاهرات، وما شابهها من طرائق الفوضى مما يسمى حراكًا أو ثورة، كل ذلك من خطوات الشيطان التي نهى الله تعالى عنها؛ لما فيها من فساد ظاهر، يتقوى به الدهماء، ويتعذر معه صون الأعراض والدماء، ويجعل للفجار سبيلاً إلى إشاعة فجورهم.

يأتي ذلك بعد أن طالب بعض مثيري الفتن من المعرفات التويترية المدعومة من دول خارجية، ومعادية للمملكة، بمحاولة إثارة الفتنة وزعزعة الأمن بما أسموه "حراك 15 سبتمبر"؛ وذلك تنفيذًا لأجندة خارجية، حاولت أكثر من مرة منذ سنوات إثارة الفوضى إلا أن السعوديين كانوا يحبطونها، ويثبتون ولاءهم للوطن في كل مرة.

العريفي

دعا الداعية محمد العريفي السعوديين إلى عدم المشاركة في الحراك وكتب تغريدة على موقع تويتر: " مهما تنوعت ثقافات مجتمعنا وتفاوتت مفاهيمنا إلا أننا يجب أن نتوحد على أهمية حفظ الأمن وتماسك الصف وأن لا نستجيب لدعوات كهذه #حراك_١٥_سبتمبر".

الحراك الإلكتروني

نشطت دعوات أطلقها حراكيون في السعودية لتجمع معارضة في الـ15 سبتمبر، ولم يتضح من التغريدات المتداولة آلية القيام بهذا الحراك في التاريخ المحدد أو الأماكن التي سينطلق منها، إلا أن الدعوات كانت باتجاه دعم السعوديين في مواجهة الفقر، ودعم عائلات المعتقلين في المملكة. وتنتقد مطالبات أخرى سياسة المملكة الخارجية والمالية.

© 2000 - 2017 Al Bawaba (www.albawaba.com)

اضف تعليق جديد

 avatar