حزب كردي يتهم السلطات السورية بتعذيب مراهقين اكراد

منشور 18 حزيران / يونيو 2004 - 02:00

قال حزب سياسي كردي يوم الجمعة ان السلطات السورية عذبت مراهقين أكرادا بالصدمات الكهربائية واقتلعت أظافرهم بعد القبض عليهم فيما يتصل باعمال شغب في شمال سوريا. 

وذكر حزب يكيتي أن تقريرا أعده طبيب شرعي أظهر أن 35 شابا تقل أعمارهم جميعا عن  

18 عاما تعرضوا للتعذيب منذ اقتيادهم الى الحجز في آذار/ مارس باتهامات تتراوح بين اثارة  

الشغب واهانة الرئيس. 

وقال يكيتي في بيان ان الطبيب لاحظ أنهم يعانون من مشكلات نفسية ومن تشوهات اصيبوا بها  

أثناء الاستجواب الاولي بمعرفة قوات الامن. 

وأضاف البيان أنه أمكن بوضوح رؤية اثار كبلات على أجسادهم كما تقرحت جلودهم بفعل  

الصدمات الكهربائية واقتلعت أظافر بعضهم وسحقت أذن البعض وكسرت أنوف اخرين. 

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من الحكومة السورية. 

كان الشبان قد احتجزوا في آذار/ مارس الماضي خلال حملة اعتقالات أعقبت مصادمات دموية  

بين أكراد سوريين والشرطة في مدن بشمال سوريا. وقتل نحو ثلاثين فردا في أعمال العنف. 

وأفرج عن مئات الاكراد لاحقا الا أن جماعات معنية بحقوق الانسان تقول ان الكثيرين منهم ربما لا يزالون قيد الاحتجاز. 

وقال أنور البني محامي قضايا حقوق الانسان الذي يمثل المعتقلين الاكراد بعد أحداث العنف  

التي وقعت في آذار /مارس ان الطبيب أعد تقريره يوم الاثنين. 

وأضاف أن الطبيب شاهد بنفسه أجسادهم وقد اقتلعت أظافرهم وكسرت أنوفهم وكانت على  

أجسادهم علامات تدل على استخدام الكهرباء وكدمات وعلامات على أنهم تعرضوا للضرب. 

وقال يكيتي الذي أورد قائمة بأسماء الشبان الخمسة والثلاثين انهم نقلوا من دمشق الى سجون  

في مكان اخر في سوريا. وقال البني انه لم يتحدد موعد لمحاكمتهم.

مواضيع ممكن أن تعجبك