حصيلة قياسية للإصابات اليومية بكورونا في العالم

منشور 06 كانون الثّاني / يناير 2022 - 09:29
المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس
المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس

رصدت منظمة الصحة العالمية أكثر من 2.6 مليون إصابة جديدة بفيروس كورونا في العالم ما يمثل حصيلة يومية قياسية.

وقالت المنظمة في وقت سابق الخميس، إنه تم تسجيل 9.5 مليون حالة إصابة بكورونا على مدار الأسبوع الماضي، بزيادة 71 في المئة عن فترة السبعة أيام السابقة.

المنظمة كانت شبهت موجة الإصابات التي أحصيت الأسبوع الماضي بسبب متحورة أوميكرون بـ"تسونامي"، مشيرة في الوقت نفسه إلى انخفاض عدد الوفيات الأسبوعية المسجلة.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس: "في الأسبوع الماضي، تم الإبلاغ عن أكبر عدد من حالات كوفيد-19 حتى الآن"، مضيفا إن المنظمة كانت متأكدة من أن ذلك كان أقل من الواقع.

وفي تقريرها الأسبوعي عن الوباء قالت الوكالة إن العدد الأسبوعي بلغ 9520488 حالة إصابة جديدة - مع تسجيل 41178 حالة وفاة الأسبوع الماضي مقارنة بـ 44680 في الأسبوع السابق لذلك.

ولطالما استشهد مسؤولو منظمة الصحة العالمية بوجود فجوة بين عدد الحالات والوفيات، حيث غالبًا ما تتأخر التغييرات في عدد الوفيات بنحو أسبوعين عن تطور تعداد الحالات.

لكنهم لاحظوا أيضًا أنه لعدة أسباب، بما في ذلك ارتفاع معدلات التطعيم في بعض الأماكن، وعلامات تأثير أوميكرون على الأنف والحلق أكثر من الرئتين، لم يظهر أوميكرون قاتلاً مثل متغير دلتا الذي سبقه.

ومن غير المحتمل أن تظهر أي زيادة في عدد حالات الاستشفاء أو الوفيات في أعقاب الزيادة الأخيرة في عدد الحالات لمدة أسبوعين تقريباً.

أوميكرون ليس المتحور الاخير

وفي حين أن أوميكرون يبدو أقل حدة من دلتا، خاصة بين الأشخاص الذين تم تطعيمهم، فقد حذر رئيس منظمة الصحة العالمية: "هذا لا يعني أنه يجب تصنيفها على أنها خفيفة تمامًا".

وقال رئيس منظمة الصحة العالمية في إفادة صحفية دورية: "في الواقع، تسونامي الحالات ضخمة وسريعة للغاية لدرجة أنها ترهق الأنظمة الصحية في جميع أنحاء العالم".

وقالت منظمة الصحة العالمية إن الزيادات في عدد الحالات خلال الأسبوع الماضي تباينت، حيث تضاعفت في منطقة الأميركتين، لكنها ارتفعت بنسبة 7 في المئة فقط في أفريقيا.

وعلق رئيس الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، مايكل رايان، على التكهنات بأن أوميكرون قد يكون آخر نوع من تفشي المرض، بالقول: "لا يزال هناك الكثير من الطاقة في هذا الفيروس".

وقالت الرئيسة الفنية لمنظمة الصحة العالمية، ماريا فان كيركوف: "أعتقد أنه من غير المرجح أن يكون أوميكرون هو المتحور الأخير".

لذلك، دعا مسؤولو منظمة الصحة العالمية إلى تكثيف الإجراءات لمكافحة الوباء مثل التطعيم، وتهوية الغرف، والحفاظ على مسافة جسدية مناسبة وارتداء الكمامات بشكل صحيح.


© 2000 - 2022 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك