حكومة فياض ترفض قرار اسرائيل اعتبار غزة كيانا معاديا

منشور 24 أيلول / سبتمبر 2007 - 07:51

اكدت حكومة تسيير الاعمال الفلسطينية بزعامة سلام فياض رفضها قرار اسرائيل اعتبار قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس "كيانا معاديا"، في حين رحبت بنية الاخيرة اطلاق نحو تسعين اسيرا خلال شهر رمضان.

وقال بيان عقب اجتماع للحكومة ترأسه وزير الداخلية عبد الرزاق اليحيى نيابة عن فياض الذي يشارك في اجتماعات الامم المتحدة في نيويورك ان هذه الحكومة التي شكلها الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الضفة الغربية بعد سيطرة حماس على غزة، ترفض القرار الاسرائيلي وتؤكد على وحدة "شقي الوطن".
وأعادت الحكومة التاكيد على موقفها من "ضرورة تجنيب المواطنين عواقب الانقلاب الذي قامت به حركة حماس وضرورة توفير مقومات الحياة الكريمة لهم".
وقالت الحكومة انها تقوم بحملة واسعة لمواجهة القرار الإسرائيلي بمتابعة مباشرة من قبل الرئيس ورئيس الوزراء، وأن مجلس الوزراء أقر إرسال مذكرة لجميع الجهات الدولية المعنية ذات الصلة بما فيها اللجنة الرباعية للتحذير من خطورة القرار الإسرائيلي وتبعاته.

واشارت الى أن الوفد الفلسطيني في نيويورك برئاسة عباس يقوم بحملة مكثفة بهذا الشأن للضغط على الجانب الإسرائيلي للتراجع عن القرار "المخالف للقانون الدولي الإنساني وقرارات الشرعية الدولية".

من جهة اخرى، رحبت الحكومة بقرار إسرائيل الإفراج عن عدد من الأسرى، مشدداً على رفضه للتقسيم السياسي بحسب الانتماء الحزبي في الإفراج عن الأسرى.
وأكّدت أنه وفي الوقت الذي يرحّب فيه بالإفراج عن أي أسير فإن قضية الأسرى تشكل أولوية للحكومة الفلسطينية.

اعتقالات ودمار

الى ذلك، اعتقل الجيش الاسرائيلي 20 فلسطينيا ليل الاحد الاثنين في عمليات نفذها في الضفة الغربية خصوصا في منطقة نابلس. وقال مسؤول في اجهزة الامن الفلسطينية ان 20 شخصا اعتقلوا في نواحي نابلس بينهم ثمانية من عناصر الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وعضو في حركة حماس وآخر في كتائب شهداء الاقصى المرتبطة بفتح.

واوضح الجيش الاسرائيلي في بيان ان هذا المعتقل الاخير الذي يبلغ من العمر 21 عاما هو بين مجموعة ناشطين قررت اسرائيل وقف ملاحقتهم اثر تعهدهم بوقف انشطتهم العسكرية.

وقال الجيش "ان آخر المعلومات التي تلقيناها عن ابو نعيم تشير الى انه استأنف نشاطه ما يشكل خرقا خطرا للاتفاق. وتقرر توقيفه". واوضح متحدث باسم الجيش الاسرائيلي ان 22 فلسطينيا اعتقلوا ليلا في الضفة الغربية بينهم تسعة في منطقة نابلس وذلك اثناء "عمليات روتينية".

ويقوم الجيش الاسرائيلي بانتظام باعتقالات في الضفة الغربية وخصوصا في نابلس وجنين.

من جهة اخرى اعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (انروا) ان عملية اسرائيلية نفذت اخيرا في مخيم عين الماء للاجئين الفلسطينيين تسببت باضرار مادية بالغة. وكان الجيش الاسرائيلي اشار الى ان هدف هذه العملية احباط عملية انتحارية.

وقالت الوكالة ان الجرافات دمرت سبعة منازل بينما تضرر خمسون منزلا. واعلن متحدث باسم الانروا كريستوفر غانيس ان الوكالة ستقدم مبلغ الف دولار (700 يورو) لكل صاحب منزل مدمر.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك