حكومة قريع تبحث تقديم استقالة جماعية وواشنطن تسعى لمنع طرح قرار ادانة لاغتيال الرنتيسي

منشور 21 نيسان / أبريل 2004 - 02:00

أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع أن مجلس وزرائه يبحث تقديم استقالة جماعية احتجاجا على تحول في السياسة الاميركية يقول الفلسطينيون انه ينحاز الى اسرائيل وينتهك  

حقوقهم. 

وقال قريع ان هذا واحد من بين عدة مقترحات مطروحة للدراسة ردا على تأكيدات الولايات المتحدة لاسرائيل بأنها تستطيع الاحتفاظ ببعض مستوطنات الضفة الغربية وأن اللاجئين الفلسطينيين ليس بامكانهم العودة الى ديارهم فيما يعرف باسرائيل الان بعد التوصل الى معاهدة سلام نهائية. 

ونقلت وكالة انباء رويترز عن قريع "مسألة الاستقالة هي احدى المسائل محل البحث داخل السلطة الفلسطينية والقيادة الفلسطينية. 

"وحتى ذلك الحين فان الحكومة ستواصل ممارسة عملها بشكل طبيعي."  

ومن شأن تقديم مجلس الوزراء استقالة جماعية أو الغاء منصب رئيس الوزراء وضع السلطات كاملة في أيدي الرئيس ياسر عرفات وهي خطوة قد تتسبب في تدهور العلاقات الاميركية الفلسطينية. 

وكانت الولايات المتحدة طالبت باستحداث منصب رئيس الوزراء الفلسطيني لتهميش عرفات الذي تتهمه بالتحريض على العنف فيما ينفي عرفات هذه الاتهامات. 

وأثارت التأكيدات التي صدرت عن الرئيس الاميركي جورج بوش الاسبوع الماضي التي تدعم خطة رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون "للانسحاب" من قطاع غزة غضب الفلسطينيين.  

وكان عرفات ومجلس الوزراء الفلسطيني رفضا هذه الخطة بوصفها خدعة لاغتصاب اراض محتلة في الضفة الغربية.  

وقال مسؤولون فلسطينيون اخرون ان القيادة تشعر بالحيرة بشأن كيفية الرد على الموقف الاميركي الجديد والذي ينظر اليه الفلسطينيون بوصفه صفعة قوية لاستئناف محادثات السلام وللتوصل الى حل عادل للصراع المستمر منذ عقود 

الى ذلك وفي سياق مشاروات مجلس الامن الدولي حول جريمة اغتيال عبدالعزيز الرنتيسي زعيم حركة حماس في غزة نقلت وكالة الانباء الكويتية ( كونا) عن مصدر دبلوماسي عربي ان الاميركيين ابرزوا اعتراضاتهم التقليدية على صيغة مشروع القرار وكرروا موقفهم بضرورة جعل القرار "متوازنا" بحيث يشمل تضمين اشارة مباشرة الى حركة حماس والجهاد وغيرها المسؤولين عن اعمال ارهاب ضد الاسرائيليين على حد قول الاميركيين 

واضاف المصدر الذى رفض الكشف عن هويته ان المانيا تقدمت بتعديلين رئيسيين على نص مشروع القرار الاول حذف الاشارة الى اسرائيل بالاسم عند الاشارة الى المطالبة بضرورة وقف سياسات القتل خارج القانون والثاني حذف الاشارة الى " الاعراب عن القلق ازاء الصراع فى الشرق الاوسط والخطة الاحادية للتخلي عن خارطة الطريق " في اشارة الى خطة الانسحاب الاحادي من غزة التى يتبناها شارون ولقت تاييد واشنطن قبل ايام 

وقال ان المجموعة العربية مصممة هذه المرة على التوجه الى الجمعية العامة لاصدار مشروع قرار مماثل في حال فشل المجلس فى تمرير مشروع القرار الذي امامه حاليا لكن مشروع القرار الخاصة بالجمعية العامة لن يكون متعلقا بالادانة فقط بل سيكون شاملا نسبيا ويتطرق الى اخر تطورات المسالة خاصة من الناحية السياسية. 

وعلى صعيد متصل قال دبلوماسي غربي لكونا ان الوفد الاميركي يحاول بقدر الامكان عدم طرح مشروع القرار على التصويت من الاساس وذلك لتجنب اضطرار الممثل الاميركي جون نيغروبونتي او من يمثله باستخدام الفيتو الذى يؤثر عل صورته قبيل تسلم مهام منصبه الجديد كسفير فى العراق. 

واضاف ان الاميركيين يحاولون تحاشي ترك الانطباع والذكرى الاخيرة عن نيغروبونتي قبيل توجهه الى العراق بانه استخدم الفيتو ضد قرار يتعلق بمشكلة فلسطين ذات الحساسية. 

يذكر ان نيغروبونتي الذي تولى منصب المندوب الدائم لدى الامم المتحدة منذ عام 2001 تم تعيينه من قل الرئيس الاميركي قبل يومين كأول سفير جديد لاميركا في العراق منذ اكثر من 13 عاما—(البوابة)—(مصادر متعددة) 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك