حماس تدفع مرتبات قواتها بعيدا عن البنوك

منشور 05 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 08:08

دفعت حركة حماس مرتبات الاف من مسؤولي الامن في قطاع غزة الجمعة نقدا بدلا من البنوك حيث تشدد اسرائيل حصارها المالي على القطاع.

وقال مسؤول كبير في وزارة المالية في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس ان الجماعة الاسلامية خططت لتفادي البنوك التي تعرض بعضها لضغوط اسرائيلية لمقاطعة حماس عند دفع مرتبات شهر ايلول/سبتمبر لنحو 20 ألفا من أفراد الامن والموظفين المدنيين نقدا.

وأضاف المسؤول القول "لا نريد أن نسبب حرجا للبنوك ولا نريد أن نسمح للامريكيين وغيرهم بالاضرار بهذه البنوك."

وأضاف المسؤول أن الجماعة دفعت مرتبات عشرة الاف على الاقل من مسؤولي الامن التابعين لحماس يوم الجمعة في مراكز الشرطة والمواقع الامنية. وسيتقاضي العشرة الاف موظف المتبقين مرتباتهم نقدا يومي الاحد والاثنين في مكاتب البريد التي تعد جزءا من وزارة الاتصالات التي تديرها حماس.

وكان مسؤولون اسرائيليون وفلسطينيون أبلغوا رويترز هذا الاسبوع أن البنك الاسلامي الفلسطيني أكبر بنك اسلامي في غزة تلقى تحذيرات من اسرائيل ومن سلطة النقد الفلسطينية التي تعمل كبنك مركزي.

وقال مسؤول كبير في البنك ان أي حسابات مصرفية فتحتها نشطاء في الجماعات المسلحة في قطاع غزة أغلقت بالفعل رغم تهديدات حماس. ولم يتسن الاتصال على الفور بمسؤولين مصرفيين يوم الجمعة للحصول على تعليق.

وقال بنك هبوعليم أكبر بنك تجاري في اسرائيل الشهر الماضي ان قرار اسرائيل باعتبار غزة "كيانا معاديا" دفعه الى قطع العلاقات مع القطاع.

ويقول مراقبون ان بنوكا أخرى قد تحذو حذوه.

وقال أحد أفراد قوة الشرطة التنفيذية التابعة لحماس "تسلمت مرتبي من حقيبة سفر ولم يتعين علينا أن نقف في طوابير في البنوك."

وقال مسؤول وزارة المالية ان حماس ستدفع ما بين 33 و35 مليون شيقل (8.74 مليون دولار) كمرتبات هذا الشهر وهو ما قالت الجماعة انه جاء من ايرادات محلية.

ويعتقد مسؤولون اسرائيليون ان حماس قادرة رغم المقاطعة الدولية والضغوط على البنوك المحلية على ادخال عشرات ملايين الدولارات كل شهر الى غزة من خلال شركات مؤيدة لحماس أو عبر أنفاق على الحدود أو بحرا.

وأحكمت اسرائيل حصارها على الواردات والصادرات من غزة منذ أن سيطرت حماس على القطاع في حزيران/يونيو الماضي مما أصاب النشاط الاقتصادي في الجيب الساحلي الفقير بجمود فعلي. وتقاطع القوى الغربية ايضا القطاع.

وقالت سلطة النقد الفلسطينية هذا الاسبوع ان بعض البنوك الفلسطينية قد تضطر بحلول نهاية العام الى اغلاق فروعها في قطاع غزة خوفا من بدء نفاد ما لديها من الشواقل الاسرائيلية وهي العملة المستخدمة في الاراضي الفلسطينية الشهر القادم.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك