حماس تستنكر أحداث نابلس وجنين وتدعو لوأد الفتنة

منشور 30 حزيران / يونيو 2016 - 01:50
وشددت حركة حماس على أن السلاح يجب أن يتوجه فقط إلى العدو الصهيوني
وشددت حركة حماس على أن السلاح يجب أن يتوجه فقط إلى العدو الصهيوني

 

دعت حركة المقاومة الإسلامية حماس في الضفة الغربية لوأد الفتنة بعد سقوط قتلى وجرحى باقتتالات داخلية.


وقالت في بيان لها، اطلعت "عربي21" على نسخة منه، إنها "تنظر بألم وحسرة للأحداث المؤسفة التي جرت الليلة في كل من مدينة نابلس وبلدة يعبد قضاء جنين، والتي راح ضحيتها قتلى وجرحى سُفكت دماؤهم في حرمة الشهر الفضيل".

 
وطالبت حماس أهالي نابلس ويعبد بـ"الوقف الفوري للاقتال المؤسف وإنهاء الاشتباكات وتحكيم لغة العقل والحكمة درءا للفتنة وحقناً للدماء".

  
هذا وأكدت حركة حماس على ضرورة أن يتحمل الكل الفلسطيني مسؤولياته في إنهاء جذور الأحداث التي جرت الليلة، وتحمل تبعات ذلك قضائياً وعشائرياً وصولاً إلى عودة المياه إلى مجاريها.

 
وشددت حركة حماس على أن السلاح يجب أن يتوجه فقط إلى العدو الصهيوني وقطعان المستوطنين الذين يحتلون أرضنا وينتهكون مقدساتنا صباح مساء.
 

وقتل فلسطينيان وأصيب 14 آخرون بجراح متفاوتة في شجار عائلي عنيف، وقع بين عائلتين في بلدة يعبد جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة مساء الأربعاء.

وقال شهود عيان إن الأسلحة الرشاشة والأسلحة البيضاء استخدمت في الشجار الذي بدأ صغيرا ثم تطور بدخول أطراف من كلتا العائلتين لينتهي هذه النهاية المؤسفة.

وفي نابلس قتل ضابطان من قوى الامن الفلسطيني برصاص مسلحين فتحوا النار في منطقة الضاحية جنوب نابلس.

وهاجم أحد المطلوبين منزل ضابط في الأمن وأطلق النار أسفر عن اصابة زوجته بجروح متوسطة واصيب شخصان اخران بجروح, ولاذ المسلح بالفرار .

 

مواضيع ممكن أن تعجبك