حماس تطالب بـ ”الانتخابات اولا” واتفاق مبدئي حول الممر الامن

منشور 05 تمّوز / يوليو 2005 - 06:01
طالبت حركة حماس باجراء الانتخابات التشريعية مؤكدة ان الحديث عن مشاركتها في الحكومة مرفوض حاليا فيما اعلن عن اتفاق مبدئي حول الممر الامن بين غزة والضفة

حماس ترفض الحكومة وتطالب بالانتخابات

ورفضت حركة المقاومة الإسلامية حماس دعوة اللجنة المركزية لحركة فتح للمشاركة في حكومة وحدة فلسطينية, واعتبرت أن الأولوية هي لإجراء الانتخابات التشريعية.

وقال الناطق باسم حماس مشير المصري إن الرفض جاء بعد مناقشات داخل الحركة في الداخل والخارج وإن "المطلوب هو أن يتم تحديد موعد مبكر وقريب لإجراء الانتخابات التشريعية حتى تكون الحكومة المقبلة وفق رغبة وإرادة الجماهير الفلسطينية".

واتهم الناطق باسم حماس حركة فتح بأنها ما زالت تتعامل بمفردها في الملفات الساخنة مثل تحديد مواعيد جديدة للانتخابات التشريعية بعيدا عن التشاور مع الفصائل والقوى الوطنية الفلسطينية", داعيا إلى تشكيل لجنة وطنية للإشراف على الانسحاب الإسرائيلي من غزة وشمال الضفة الغربية.

ويقول المراقبون ان حركة حماس لا تريد المشاركة في السلطة في الوقت الحالي حيث تتهمها بالفساد وحتى لا تفقد شعبيتها التي بنتها على المقاومة ورفض الفساد واوسلو

اتفاق مبدئي حول المعبر الامن

الى ذلك قالت مصادر دبلوماسية في الهيئة الاسرائيلية المكلفة تنسيق الارتباط مع الجانب الفلسطيني، ان اسرائيل والسلطة الفلسطينية توصلتا إلى إتفاق مبدئي حول تفعيل المعبر الآمن بين الضفة الغربية وقطاع غزة، بعد تنفيذ خطة "فك الارتباط".

وأضاف المصدر أن انتقال الفلسطينيين بين الضفة الغربية وقطاع غزة سيتم في المرحلة الأولى بعد الانسحاب، على شكل قوافل ترافقها سيارات الأمن الاسرائيلية. وكانت اسرائيل قد اقترحت في السابق انشاء خطوط قطار تربط بين معبر "إيرز" في قطاع غزة، ومعبر ترقوميا، في جنوب جبل الخليل، في الضفة الغربية. لكنه تبين ان تكاليف هذه الخطة تفوق بكثير تكلفة انشاء نفق بين المعبرين. وقال المصدر ان اسرائيل والسلطة الفلسطينية توجهتا الى البنك الدولي والرباعي الدولي لفحص الطريقة المثلى لتفعيل المعبر الآمن. وتنتظران، حاليا، تلقي نتائج الفحص الدولي. وكان موفد الرباعي الدولي، جيمس وولفنسون، قد اقترح، الشهر الماضي اتاحة تنقل الفلسطينيين وبضائعهم بين الضفة الغربية وقطاع غزة داخل شاحنات فقط، الى أن يتم انشاء سكة حديدية أو نفق يربط بين أراضي السلطة الفلسطينية بشطريها، وذلك مقابل تخلي الفلسطينيين عن مطلب انشاء المعبر الآمن!


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك