حماس تعتزم نقل المسؤوليات الأمنية بغزة إلى مصر

منشور 28 أيلول / سبتمبر 2007 - 09:30
حضرت حركة حماس مبادرة مصالحة مع حركة فتح والرئيس الفلسطيني محمود عباس مبدية من خلالها استعدادها تسليم مسؤولية مقار الأجهزة الأمنية والرئاسية في غزة وكذلك المعابر، لا سيما معبر رفح مع مصر، إلى الحكومة المصرية، لحين تسليمها للأجهزة الأمنية الرسمية.

وقال تقرير نشرته صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية على صدر صفحتها الأولى "إن مبادرة حماس تدعو إلى تشكيل الأجهزة الأمنية الفلسطينية الرسمية على أسس جديدة وطنية ومهنية، وتحديد مرجعية لها".

وخلصت المبادرة إلى وضع حلول للمراسيم الرئاسية التي صدرت عقب السيطرة على غزة، مثل فرض قيود صارمة على حماس ونشاطها في الضفة الغربية، إضافة إلى وقف الحملات الإعلامية المتبادلة بين الجانبين، وتشكيل حكومة فلسطينية مركزية في الضفة والقطاع بنفس برنامج حكومة الوحدة الوطنية، مع التزامها باتفاقي القاهرة ومكة المكرمة، وحل مشكلة المعتقلين في الضفة وغزة، ومصير الممتلكات العامة والخاصة.

وشددت المبادرة على ضرورة تطبيق اتفاق القاهرة المتعلق بإعادة بناء مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، ضمن جدول زمني متفق عليه.

ومضت المبادرة في تأكيدها على احتكامها إلى مبادئ عامة، منها وحدة الضفة والقطاع ووحدة الشعب، ورفض أي محاولة لفصلهما تحت أي مبرر وبأي صورة، إلى جانب الالتزام بالقانون الأساسي الفلسطيني، واحترام الشرعية بكل مكوناتها، مع احترام وحدة النظام السياسي.

وقالت الصحيفة "إن المبادرة عرضت خلال لقاءات جرت أخيرا في إحدى العواصم العربية بين ممثلين عن حماس في الخارج ومسؤولين في حركة فتح، لكن الأخيرة لم ترد عليها".


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك