حماس تعتقل الدكتور جمعة السقا وتمنع الاعلاميين من تغطية اعتصام مستشفى الشفاء

منشور 09 آب / أغسطس 2007 - 03:28
اعتقل رجال أمن يتبعون حركة المقاومة الاسلامية (حماس) طبيبا ينتمي لفتح يوم الخميس بعد يوم من تنظيم أطباء وممرضات في مستشفى رئيسي بغزة احتجاجا على فصله من منصب اداري بالمنشأة.

وقالت زوجة الطبيب جمعة السقا إن اعضاء في القوة التنفيذية التابعة لحماس أخذوا زوجها من منزله في الساعات الاولى من الصباح.

وهذا اول اعتقال من جانب حماس لطبيب كبير في قطاع غزة منذ ان سيطرت الحركة الاسلامية على القطاع في حرب أهلية قصيرة مع حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وبينما أخذ افراد القوة التنفيذية ينظرون باستياء واضح توقف عشرات من الاطباء والممرضات العاملين في مستشفى الشفاء عن العمل لمدة ساعتين وطالبوا باعادة السقا الى عمله مديرا للعلاقات العامة.كما دعوا الحكومة التي تتزعمها حماس في غزة الى اعادة الدكتور هزاع عابد الذي عينته فتح مديرا لمجمع الشفاء الطبي الى منصبه.

منعت القوة التنفيذية الصحافيين من تصوير وتغطية اعتصام نظمه الأطباء والممرضين في مستشفى الشفاء في غزة احتجاجا على ممارسات حماس الإقصائية وتنديدا بالاختطاف السياسي للدكتور جمعة السقا مدير العلاقات العامة بالمستشفى.

وهددت الصحافيين، بتعرضهم للقمع والضرب وتكسير الكاميرات إذا لم يغادروا المستشفى، ومنعت أيا منهم من تصوير أو أخذ شهادات من الأطباء المعتصمين.

من جانب آخر هدد الأطباء والموظفين في مستشفى الشفا بغزة بالتوقف عن العمل بشكل كامل إذا استمرت مليشيات القوة التنفيذية في اعتداءاتها بحق الأطباء في المستشفى، منددين بالاختطاف على خلفية سياسية للدكتور جمعة السقا الذي أمضى سنوات من العمل في خدمة العلاقات العامة والمرضى في مستشفى الشفاء بغزة.

وطالبوا الرئيس والحكومة الشرعية في رام الله بالتدخل لوقف تجاوزات وممارسات المدعو باسم نعيم المدعوم من مليشيات حركة حماس الانقلابية.

وكانت مليشيات القوة التنفيذية التابعة لحركة حماس، اختطفت الدكتور جمعة السقا مدير العلاقات العامة في مستشفى الشفاء بمدينة غزة صباح اليوم، بعد الاعتداء على عدد من العاملين في المستشفى وطردهم من مواقعهم بناءا على قرارات إقصائية وتعسفية يقوم بإصدارها باسم نعيم مسؤول الصحة في حركة حماس.

وقالت مصادر طبية إن مليشيات حماس منعت الدكتور السقا من دخول مكتبه بدعوى إقالته من منصبه وإحالته للتحقيق لكونه أحد المقربين من حركة فتح وعمدت حماس لتعيين أحد عناصرها بدلا من الدكتور السقا في عملية إقصاء وإحلال واضحة وبدعم من مليشيات مسلحة.

وقال الدكتور السقا، إنه عند وصولي صباح اليوم لمكتبي فوجئت بالقوة التنفيذية تداهم المكتب وتطلب مني إخلاءه. وتابع: "وحين طلبت مهلة رفضوا وطلبوا مني إخلاء المكتب والخروج من المستشفى, وعندما علم الأطباء بهذا الأمر خرجوا في اعتصام احتجاجاً على هذا القرار الجائر, الذي طال بعض الموظفين قبلي وسيطال آخرين بعدي".

ومنذ ان سيطرت حماس على غزة تسود حالة من الارتباك المؤسسات في القطاع بما في ذلك المحاكم حيث يصر الرؤساء الذين عينتهم حماس أو فتح على انهم هم المسؤولون.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك