حماس تعد بضم الضفة وعباس يحذر من فشل مؤتمر السلام

منشور 30 تشرين الأوّل / أكتوبر 2007 - 12:54

تعهد قيادي بارز في حماس بان تسيطر حركته على الضفة الغربية كما فعلت في قطاع غزة في حزيران/يونيو الماضي، فيما حذر الرئيس محمود عباس من فشل مؤتمر السلام الدولي معتبرا ان مثل هذا الفشل ستترتب عليه "عواقب خطيرة".

وفي كلمة امام الاف المشاركين في تظاهرة نظمتها حماس مساء الاثنين في مخيم جباليا في شمال قطاع غزة لدعم "المقاومة" قال نزار ريان القيادي في الحركة "في الخريف نصلي في المنتدى (مقر الرئاسة بغزة) ونصلي في المقاطعة (مقر الرئاسة برام الله) باذن الله".

ويشير ريان بذلك الى ما حصل في مقر عباس في غزة بعد سيطرة حماس على القطاع في حزيران/يونيو الماضي.

وتسيطر حماس منذ منتصف حزيران/يونيو على قطاع غزة اثر اشتباكات دامية مع الاجهزة الامنية التابعة للسطة الفلسطينية والتي ينتمي غالبية عناصرها الى حركة فتح التي يتزعمها عباس.

واضاف ريان "في الخريف تتساقط الاوراق في الخريف يسقط (الرئيس محمود) عباس" مشددا على ان حماس ستواصل "المقاومة والجهاد مهما كلف الثمن لدحر الاحتلال".

وتسعى الولايات المتحدة من الاجتماع الدولي للسلام في الشرق الاوسط الذي دعت اليه هذا الخريف لايجاد حل للنزاع بين اسرائيل والفلسطينيين.

تحذير عباس

على صعيد اخر، حذر الرئيس الفلسطيني محمود عباس من فشل المؤتمرالدولي حول السلام في الشرق الاوسط المقرر عقده في مدينة انابوليس في الولايات المتحدة قبل نهاية العام معتبرا ان ذلك سيترتب عليه "عواقب خطيرة".

وقال عباس في مقابلة مع وكالة انباء الشرق الاوسط بثت الثلاثاء ان عواقب فشل المؤتمر ستكون "خطيرة ولذلك يجب ان نضع في اعتبارنا هذا وندفع في اتجاه النجاح".

واعتبر ان مؤتمر انابوليس "فرصة بالنسبة لنا علينا ان نستغلها ونستفيد منها وعلينا ان نضع الكرة فى ملعب الآخر (...) واذا كان الطرف الاسرائيلي لا يريد السلام هنا الامتحان ستظهر الأمور خلال شهر او شهر ونصف الشهر".

واكد عباس ان الرئيس الاميركي جورج بوش سيحضر مؤتمر انابوليس وكذلك رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت مضيفا ان "الدول العربية ستحضر بما يتراءى لها من مستوى التمثيل".

واضاف "الآن نحن نتفاوض مع الإسرائيليين (..) والرئيس بوش ابدى كل الجدية ورئيس الوزراء الإسرائيلي اولمرت نسمع منه ايجابيه لكن ماذا يضمر ويخبىء (..) علي ان اتعامل معه واتفاوض معه وان اكون جادا ثم اطالبه بالجدية واطالب المجتمع الدولي ان يطلب منه الجدية".

واعتبر الرئيس الفلسطيني ان مشاركة السعودية في المؤتمر لا تعني تطبيعا للعلاقات بينها وبين اسرائيل.

وقال "عندما تلتقي السعودية واسرائيل ليس بالضرورة ان يتحدث السعوديون مع الإسرائيليين فالسعودية تحضر اجتماعات الأمم المتحدة واسرئيل عضو فيها وهذا لا يعني ان السعودية او غيرها اعترفت او طبعت وليس مطلوبا من الدول العربية التي لا تعترف بإسرائيل ان تعترف بها الآن".

واضاف الرئيس الفلسطيني الذي وصل مساء الاثنين الى القاهرة ويلتقي الثلاثاء الرئيس حسني مبارك "ان العرب ملتزمون بالمبادرة العربية التي قدمتها السعودية" والتي تقضي بتطبيع العلاقات بين الدول الاعضاء في الجامعة العربية واسرائيل اذا انسحبت الاخيرة من كل الاراضي العربية التي احتلتها عام 1967.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك